أخبار العالم

مسجل جنائي يفجر “فضيحة” ويدّعي ممارسة فعل فاحش مع رئيس أمريكي سابق (فيديو)

نشر المذيع الأمريكي الشهير تاكر كارلسون، إعلاناً عن مقابلة مرتقبة مع لاري سنكلير، الذي يدعي أنه دخن الماريجوانا وتورط في فضائح جنسية مع الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في عام 1999.

مجرم يفجر فضيحة من العيار الثقيل ويعترف بممارسة الجنس مع رئيس أمريكي سابق (فيديو)

وفي مقطع ترويجي على منصة التواصل الاجتماعي “إكس”، قام مقدم برنامج “فوكس نيوز” سابقاً بمقابلة لاري سنكلير، الذي يزعم أن “أوباما دخن المخدرات معه قبل أن يحصل بينهما وصال جنسي في عام 1999”.

وقال سنكلير في المقابلة مع كارلسون أنه “في عام 1999، قدم أوباما 250 دولاراً ثمناً لشراء الكوكايين، قبل أن يُشارك في أعمال جنسية”.

ولم يرد المتحدث باسم مكتب الرئيس الأمريكي الأسبق أوباما على الفور على طلب للتعليق مساء الثلاثاء.

 


وأطلق سنكلير هذه الادعاءات لأول مرة خلال الانتخابات الرئاسية عام 2008، إلا أنه لم يتمكن من تقديم أي دليل يثبت مزاعمه، وتم تجاهل القصة بشكل عام من قبل وسائل الإعلام آنذاك، نظراً لعدم توفر دلائل قوية تدعم ادعاءاته.

جدير بالذكر أن لاري سنكلير له تاريخ إجرامي طويل، بما في ذلك إدانته بتهم التزوير والاحتيال والسرقة، وقد قضى فترات من حياته في السجون في ولايات مختلفة مثل أريزونا وفلوريدا وكولورادو.

اقرأ أيضاً.. تقرير عبري يكشف “اتصالات سرية” بين إسرائيل وأكبر دولة إسلامية في العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى