اخبار العالم

خبير زلازل إيطالي يوضح سبب زلزال المغرب.. والعالم الهولندي “يضرب ثانية”

ما يزال زلزال المغرب يشغل حديث وسائل الإعلام والخبراء من مختلف دول العالم، إذ أوضح عالم الزلازل الإيطالي كارلو ميليتي، من المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء وعلم البراكين، أن الزلزال في المغرب وقع بسبب ضغط سلسلة جبال أطلس، فيما غرد العالم الهولندي حوله.

– خبير زلازل إيطالي يوضح سبب زلزال المغرب

وفقاً للخبير، فإن الزلزال الذي هز المغرب بقوة 7 درجات على طول سلسلة جبال أطلس كان نتيجة للضغط الناجم عن زحزحة الصفيحة التكتونية الإفريقية للصفيحة الأوراسية.

وقال: إن سلسلة جبال أطلس الفاصلة بين الصحراء الكبرى والمحيط الأطلسي كانت في الواقع سبباً لزلزال آخر ضرب عام 1960 مدينة أغادير جنوب المغرب وأودى بحياة حوالي 15 ألف شخص “والزلزال الحالي وقع على نفس المحور”.

وبحسب الخبير الإيطالي، فإن سلسلة جبال أطلس هي “إحدى المنطقتين المغربيتين اللتين تتميزان بأعلى زلزالية”، والمنطقة الثانية في المغرب هي “المنطقة الواقعة على امتداد ساحل البحر الأبيض المتوسط، التي وقع فيها زلزال فاس المدمر في عام 1624”.

وإلى ذلك، يقول العالم: “تتميز سلسلة الجبال بحركة انضغاطية من الشمال إلى الجنوب، حيث الصفيحة الإفريقية التي تسمى “إفريقيا المستقرة” – “قارة تتحرك كجسم واحد تقريباً”، وتحركها باتجاه الصفيحة الأوراسية تسبب في ظهور سلسلة جبال أطلس.

– تغريدة للعالم الهولندي

وفي سياق منفصل، طفت إلى السطح خلال الساعات القليلة الماضية، إشاعات جديدة حول زلزال ثان سيضرب المغرب، ونسبت تلك التوقعات للعالم الهولندي المثير للجدل، فرانك هوغربيتس، الذي كان توقع قبل أيام الكارثة التي حلت بالمغرب، حاصدة أكثر من ألفي قتيل.

إلا أن هوغربيتس أطل ثانية عبر حسابه في منصة “أكس”، نافياً الأمر.

– ادعاء غير صحيح

وقال في تغريدة مساء أمس: “يبدو أن بعض وسائل الإعلام ادعت أنني توقعت حدوث زلزال كبير آخر في المغرب، لكن هذا الادعاء غير صحيح”.

 

 

كما أوضح أنه عادة، بعد وقوع زلزال مشابه للذي حصل يوم 8 سبتمبر، تقع هزات ارتدادية أصغر (M 4-5). وأردف قائلاً: “أما احتمال وقوع زلزال آخر فمستبعد إلى حد كبير”.

ويثير هذا العالم انتقادات واسعة بين خبراء الزلازل الذين يجمعون على أنه لا يمكن توقع توقيت حدوث الزلازل على الإطلاق.

خبير زلازل إيطالي يوضح سبب زلزال المغرب.. والعالم الهولندي "يضرب ثانية"
خبير زلازل إيطالي يوضح سبب زلزال المغرب.. والعالم الهولندي “يضرب ثانية”

– لا يمكن التنبؤ بشيء

أوضح الأستاذ والباحث في جامعة مونبلييه والمتخصّص في التكتونيات النشطة، خصوصاً في المغرب، فيليب فيرنان، أنه يستحيل التنبؤ علمياً بالزلزال.

وقال: “لسوء الحظ، لا يمكن التنبؤ بأيّ شيء”، مضيفا أن الخبراء يحاولون تقدير فترات التكرار اعتماداً على قوة الزلازل المختلفة؛ ولكن بعد ذلك يمكن أن يكون السلوك فوضويا”، وفق ما نقلت فرانس برس.

كما أشار إلى أنه “قد يحدث زلزالان قويان في فترة قصيرة بنفس المنطقة، ومن ثم قد لا يحدث أي شيء لفترة طويلة”.

من جانبه، أكد مدير معهد الجيوفيزياء المغربي، ناصر جبور أنه لا يمكن التنبؤ بحدوث الزلازل، وتحديد زمانه ومكانه، معتبراً أن هذا الأمر مستحيل.

والجدير ذكره أن عدد القتلى جراء الزلزال الذي استفاقت عليه المغرب فجر السبت بلغ أكثر من 2000 قتيل.

وتركزت غالبية الوفيات في إقليمَي الحوز (1293) وتارودانت (452) الأكثر تضررا جنوبي مراكش، واللذين يضمان الكثير من القرى المتناثرة في قلب جبال الأطلس، وهي بمعظمها مناطق يصعب الوصول إليها وغالبية المباني فيها لا تحترم شروط مقاومة الزلازل.

خبير زلازل إيطالي يوضح سبب زلزال المغرب.. والعالم الهولندي "يضرب ثانية"
خبير زلازل إيطالي يوضح سبب زلزال المغرب.. والعالم الهولندي “يضرب ثانية”

اقرأ أيضا:

))ظهر بسماء تركيا وسوريا ومراكش.. خبير سعودي يكشف سر الوميض الأزرق عند وقوع الزلازل 

)) دراسة تقدّر حجم الخسائر المالية للمغرب جراء الزلزال المدمر .. مبلغ هائل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى