اخبار العالم العربي

رغم الانتقادات العلنية.. الائتلاف السوري المعارض يعلن هادي البحرة رئيساً له

رغم الانتقادات العلنية والخلافات التي ظهرت قبيل تسمية الرئيس الجديد، إلا أن الائتلاف الوطني السوري المعارض أعلن هادي البحرة رئيساً جديداً له.

الائتلاف السوري المعارض يعلن هادي البحرة رئيساً له

وبحسب بيان نشره الائتلاف عبر صفحته الرسمية على منصة “إكس”، فقد تم اختيار 3 نواب للرئيس وهم: عبد المجيد بركات وديما موسى وعبد الحكيم بشار، فيما تم اختيار هيثم رحمة أميناً عاماً للائتلاف.

IMG ٢٠٢٣٠٩١٢ ١٩٢١٠٥

 

ويشغل هادي البحرة اليوم منصب رئيس الائتلاف السوري المعارض، والرئيس المشترك لـ”اللجنة الدستورية السورية”، وسبق أن شغل منصب رئيس الائتلاف عام 2014، ثم عضواً في الهيئة السياسية له.

يأتي هذا، بينما بدأت الانتقادات تخرج للعلن، خلال الأسبوعين الماضيين، من قبل أعضاء في الائتلاف؛ بينهم نصر الحريري، ونائب الرئيس ربا حبوش، والرئيس الأسبق أحمد معاذ الخطيب.

وكانت قد تمّت الإشارة بشكل مباشر إلى أن منصب الرئاسة، سيكون من نصيب هادي البحرة.

ويوم الأحد الماضي، قال الرئيس الأسبق للائتلاف السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب، في منشور عبر صفحته على منصة إكس: “فليسجل السوريون أنه بتاريخ الأحد 10 أيلول/سبتمبر 2023، توفي ما كان يسمى الائتلاف السوري الذي كان معارضاً. حيث دفنه السوريون شعبياً ووطنياً لاعنين جبنه السياسي وانتهازيته وبيعه لحرية شعبنا”.

وأضاف: “هناك تهديد مشين لإجبار أعضائه على التصويت لقيادة مفروضة عليه”.

IMG ٢٠٢٣٠٩١٢ ١٩٢٠٣١

وكانت معلومات جرى تداولها، قد ذكرت أن الخارجية التركية استدعت الأسبوع الماضي أعضاء فاعلين في الائتلاف إلى أنقرة وطلبت منهم اختيار هادي البحرة رئيساً، وهو ما دفع الحريري إلى انتقاد تركيا.

الحريري قال: “نحن لا نطالب إلا بحقنا في أن تكون لدينا انتخابات ديمقراطية بلجنة انتخابية وخطوات وبرامج انتخابية ومرشحين وتنافس وحضور لنقابات ومنظمات مدنية ووسائل إعلام وحتى دول، شأننا في ذلك شأن كل الدول والمنظمات الديمقراطية”.

وألقى اللوم على “مؤسسات الثورة التي فتحت هذا الحيز الكبير للتدخل في شؤوننا الذاتية الداخلية”، محمّلاً ما سماها “المجموعة المهيمنة على الائتلاف، والتي استأثرت بقنوات التواصل مع الخارج، المسؤولية الكاملة عما آلت إليه الأوضاع في هذه المؤسسة التي يُنظر إليها على أنها العنوان السياسي الأبرز للمعارضة السورية”.

كما اتهم هذه المجموعة بـ”محاولة تمرير غير شرعي كما جرى في انقلابات سابقة على النظام الأساسي وعضوية الائتلاف، على النظام الأساسي وعضوية الائتلاف”.

وأشار إلى أن الائتلاف “يعيش أصلاً حالة ضعف وعدم فاعلية”، ولفت إلى أن البحرة “مكلف بمهام متشعبة بين السياسي والتفاوضي والإداري”.

وأعرب عن اعتقاده بأن فرصة البحرة في النجاح في أي انتخابات “بدون تدخل وضغط خارجي هي أقرب للعدم”.

٢٠٢٣٠٩١٢ ١٩٢٠١٠

وفي 23 أغسطس/آب الماضي، سُرّبت رسالة نُسبت لنائبة رئيس الائتلاف ربا حبوش، طالبت فيها “بتغيير آليات التصويت وعقد اجتماعات بطريقة علنية، كمحاولة لبناء ثقة جديدة مع السوريين، وإصلاح الأخطاء والعثرات التي يعانيها”.

وتأسس الائتلاف الوطني السوري في تشرين الثاني 2012، في العاصمة القطرية الدوحة، إذ قدم نفسه كـ”مظلة جامعة لقوى الثورة والمعارضة” ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

لكن هذا “المظلّة”، ومنذ تأسيسها لاقت انتقادات كثيرة من قبل سوريين، فيما اعتبرها آخرون أنها لم تقدم “تقدماً سياسياً ملموساً” من شأنه أن يخدم قضية ملايين السوريين، المناهضين للحكومة.

الائتلاف
رغم الانتقادات العلنية.. الائتلاف السوري المعارض يعلن هادي البحرة رئيساً له

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى