اخبار العالم

واشنطن تكشف كيف سيؤثر إمداد كوريا الشمالية لروسيا بالأسلحة على المعارك في أوكرانيا

قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة مارك ميلي، اليوم السبت، لدى وصوله إلى النرويج لحضور اجتماعات حلف الناتو التي ستركز على كوريا الشمالية: “بيونغ يانغ قد تكون قادرة على تعزيز إمدادات روسيا من الذخائر المدفعية للحرب في أوكرانيا، لكن من غير المرجح أن يحدث ذلك فرقاً كبيراً”.

كيف ستؤثر أسلحة كوريا الشمالية على معارك أوكرانيا؟

وأضاف ميلي: “الاجتماع الأخير الذي عقد في روسيا بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين من المحتمل أن يدفع كوريا الشمالية إلى تقديم قذائف مدفعية من عيار 152 ملم تعود إلى الحقبة السوفياتية إلى موسكو”.

وتساءل: “هل سيكون هناك فرق كبير؟ أشكك في ذلك”، وقال إنه على الرغم من أنه لا يريد التقليل من أهمية المساعدات المتعلقة بالأسلحة، إلا أنه أضاف “أشك في أنها ستكون حاسمة”.

ويوم الثلاثاء الماضي، اعتبر ميلي أن الرئيس الروسي “يقبض على جمر” بتقربه من كوريا الشماليـة لمحاولة الحصول على أسلحة تدعم هجومه على أوكرانيا.

وأردف: “تواجه روسيا جميع أنواع التحديات بسبب الهجوم على أوكرانيا، ومن بينها تحدي الذخائر”.

ويعتقد ميلي أن بوتين يسعى للحصول على ذخيرة من كوريا الشماليـة لمدافع الهاوتزر الروسية، فيما يرى خبراء أنه في المقابل، قد تقدم روسيا تكنولوجيا أسلحة يمكن أن تساعد برامج بيونغ يانغ الصاروخية والنووية.

فيما يرى المسؤولون الأمريكيون، أن زيارة كيم إلى روسيا تظهر ضعف بوتين في ظل استمرار هجومه على أوكرانيا.

من الجدير بالذكر أن ميلي ورؤساء الدفاع الآخرون من دول الناتو سوف يجتمعون في منطقة هولمينكولين للتزلج على حافة أوسلو خلال الأيام القليلة المقبلة لمناقشة دعم أوكرانيا وقضايا الدفاع الإقليمية الأخرى.

ومن هناك، سيحضر ميلي الاجتماع الشهري لمجموعة الاتصال الدفاعية الأوكرانية في ألمانيا، يوم الثلاثاء.

هذه المجموعة، التي يقودها وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، هي المنتدى الدولي الرئيسي لحشد الدعم العسكري لأوكرانيا.

كوريا الشمالية
واشنطن تكشف كيف سيؤثر إمداد كوريا الشمالية لروسيا بالأسلحة على المعارك في أوكرانيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى