اخبار العالم العربي

خلال لقائه بشار الأسد.. شي يكشف عن “حدث مفصلي مهم”

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ لنظيره السوري بشار الأسد، اليوم الجمعة، خلال قمة ثنائية في مدينة هانغتشو بشرق البلاد، إن بكين ودمشق ستقيمان شراكة استراتيجية.

ماذا قال شي لـ بشار الأسد؟

وأضاف: “الصين ترغب في العمل مع سوريا لتعزيز علاقات الصداقة والتعاون”، موضحاً أن “تحسين العلاقات سيكون خطوة مهمة في تاريخ البلدين”.

وتابع: “العلاقات السورية الصينية صامدة أمام تغيرات الأوضاع الدولية منذ 67 عاماً وما زالت الصداقة بين البلدين راسخة مع مرور الزمن”.

وزاد: “اليوم سنعلن عن إقامة الشراكة الاستراتيجية السورية الصينية؛ وذلك سيكون حدثاً مفصلياً مهماً في تاريخ العلاقات الثنائية في وجه الأوضاع الدولية غير المستقرة”.

وأردف: “سوريا كانت واحدة من الدول التي طرحت مشروع قرار لاستعادة الصين مقعدها في الأمم المتحدة”.

بشار الأسد يشكر شي

من جهته، قال الرئيس السوري لنظيره الصيني: “أعبر عن سعادتي لزيارتنا للصين التي تقف مع القضايا العادلة للشعوب منطلقة من المبادئ القانونية والإنسانية والأخلاقية التي تشكل أساس السياسة الصينية في المحافل الدولية والمبنية على استقلال الدول واحترام إرادة الشعوب ونبذ الإرهاب”.

وواصل حديثه: “هناك تأييد دولي واسع لمبادراتكم الخمس المهمة، مبادرة الحضارة العالمية والأمن العالمي والتنمية العالمية المتجسدة في مبادرة «الحزام والطريق» التي تهدف إلى تحقيق الأمن والتنمية للجميع عبر التكامل لا عبر الصدام”.

وزاد: “نتطلع بأمل لدور الصين البناء على الساحة الدولية ونرفض كل محاولات إضعاف هذا الدور عبر التدخل في شؤون الصين الداخلية أو محاولات خلق توتر في بحر الصين الجنوبي أو في جنوب شرق آسيا”.

الأسد مضى في القول: “هذه الزيارة مهمة بتوقيتها وظروفها حيث يتشكل اليوم عالم متعدد الأقطاب سوف يعيد للعالم التوازن والاستقرار، ومن واجبنا جميعاً التقاط هذه اللحظة من أجل مستقبل مشرق وواعد”.

وأضاف: “أتمنى أن يؤسس لقاؤنا اليوم لتعاون استراتيجي واسع النطاق وطويل الأمد في مختلف المجالات، ليكون جسراً إضافياً للتعاون يتكامل مع الجسور العديدة التي بنتها الصين”.

ويوم أمس الأربعاء، وصل الرئيس السوري بشار الأسد مع الوفد المرافق له إلى العاصمة الصينية بكين.

والثلاثاء الماضي، قالت الرئاسة السورية: “تلبيةً لدعوة رسمية من الرئيس الصيني شي جين بينغ، يقوم الرئيس بشار الأسـد والسيدة الأولى أسماء الأسد بزيارة إلى الصين تبدأ بعد غد الخميس، على أن يتم عقد قمة سورية – صينية”.

وأضافت: “كما تشمل الزيارة عدداً من اللقاءات والفعاليات التي سيجريها الأسد وعقيلته في مدينتي خانجو والعاصمة بكين”.

ومن المفترض، أن يحضر الأسد حفل افتتاح الألعاب الآسيوية في هانغجو في 23 من الشهر الحالي.

وتعتبر الصين إحدى الدول الحليفة للحكومة السورية، وقد قدمت لها الدعم خصوصاً في المحافل الدولية ومجلس الأمن الدولي، حيث امتنعت مراراً عن التصويت لقرارات لا تصب في مصلحة دمشق.

كما تعد ثالث دولة غير عربية يزورها الأسد خلال سنوات النزاع المستمر في بلاده منذ عام 2011.

بشار الأسد
خلال لقائه بشار الأسد.. شي يكشف عن “حدث مفصلي مهم”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى