اخبار العالم

قضية واحدة يمكنها تفكيك الاتحاد الأوروبي.. دبلوماسي كبير يسلط الضوء عليها

كشف دبلوماسي كبير في مقابلة موسعة مع صحيفة “غارديان” البريطانية، أمس الجمعة، أن هناك قضية واحدة يمكنها تفكيك الاتحاد الأوروبي.

– قضية واحدة يمكنها تفكيك الاتحاد الأوروبي

ووفقاً للصحيفة البريطانية، فقد اعتبر أكبر دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن قضايا الهجرة تعد بمثابة “القوة التي يمكنها تفكيك الاتحاد الأوروبي”، وذلك بسبب الاختلافات الثقافية العميقة بين الدول، وعجزها على المدى الطويل عن التوصل إلى سياسة مشتركة.

وفي المقابلة، قال مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، بوريل: إن “الهجرة هي أكبر فجوة بالنسبة لدول الاتحاد، ويمكن أن تكون قوة تفكك” الكتلة الأوروبية.

وأضاف: “على الرغم من إنشاء حدود مشتركة ومفتوحة، فإننا لم نتمكن حتى الآن من الاتفاق على سياسة مشتركة للهجرة”.

وأرجع ذلك إلى “الاختلافات الثقافية والسياسية العميقة داخل الاتحاد الأوروبي، حيث أن بعض الأعضاء يتبعون (النمط الياباني)، ولا يريدون الاختلاط ولا المهاجرين ولا قبول أشخاص من الخارج”.

وأوضح أن “المفارقة هي أن أوروبا تحتاج إلى المهاجرين، لأن النمو الديموغرافي لدينا منخفض للغاية، إذا أردنا البقاء على قيد الحياة من وجهة نظر العمل، فنحن بحاجة إلى المهاجرين”.

وتناول بوريل في مقابلته مع “الغارديان”، كيف تغير الاتحاد الأوروبي بسبب الحرب في أوكرانيا، وأين يقف الاتحاد مع هذا النظام العالمي الجديد.

وفي هذا الصدد، أصرّ على أن الحرب في أوكرانيا “لم تؤجج الخلافات الحالية بشأن الهجرة”، معتبراً أن “المشكلة هي أن ضغط الهجرة آخذ في التزايد، ويرجع ذلك أساساً إلى الحروب – وليس الحرب ضد أوكرانيا فقط… إنها الحرب السورية، والحرب الليبية، والانقلابات العسكرية في منطقة الساحل”.

حيث قال: إن الدول الأوروبية “اضطرت إلى الاستيقاظ من القيلولة بشأن الانفاق الدفاعي، حيث كانت تعيش تحت المظلة النووية الأمريكية”.

كما دعا بوريل إلى “تعاون دفاعي أكبر، واتخاذ قرارات أسرع، بشأن توريد الأسلحة إلى أوكرانيا”، ودافع عن الهجوم المضاد “البطيء”، قائلاً: إن “ثلث البلاد ملغومة، وسيكون بمثابة انتحار لأوكرانيا إذا شنت هجوماً مضاداً أمامياً كاملاً”.

والجدير ذكره أن بوريل كان هدفاً لانتقادات شخصية متزايدة من قبل وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بعد أن ساهم في إقناع دول الاتحاد الأوروبي بتزويد كييف بالأسلحة، عقب هجوم الكرملين لأوكرانيا.

إلا أن الدبلوماسي الأوروبي اعتبر أن قيامه بذلك “كان اللحظة الأكثر فخراً” في حياته المهنية. 

قضية واحدة يمكنها تفكيك الاتحاد الأوروبي.. دبلوماسي كبير يسلط الضوء عليها
قضية واحدة يمكنها تفكيك الاتحاد الأوروبي.. دبلوماسي كبير يسلط الضوء عليها

اقرأ أيضا:

)) بعد “فضيحة” هزّت وارسو.. الاتحاد الأوروبي يطالب بولندا بتوضيحات وألمانيا تثير غضبها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى