اخبار العالم

في تصعيدٍ جديد.. أذربيجان تعلن مقتل أحد جنودها على يد قناص أرمني

في تصعيدٍ جديد، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، مساء اليوم السبت، عن مقتل أحد جنودها المتواجدين على الحدود مع أرمينيا نتيجة إطلاق النار من قناص.

أذربيجان تعلن مقتل أحد جنودها

وقالت الوزارة في بيان: “بعد ظهر يوم 30 سبتمبر، تم إطلاق نيران قناصة من مواقع القوات المسلحة الأرمنية على مواقع الجيش الأذربيجاني الواقعة في بلدة أشاغي ــــ أيريم في منطقة كيلبجار، وتسبب ذلك بمقتل الجندي الأذربيـجاني فوسال أوروجوف”.

وبحسب بيان الوزارة فإن الوحدات الأذربيجانية تتخذ الآن تدابير للرد.

وفي وقتٍ سابق من السبت، أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، عودة حوالي 2.3 ألف أذربيجاني إلى مناطقهم في قره باغ، بعد أن نزحوا من هناك في التسعينات.

وأضاف في حديث لوكالة Azertag: “تم تشكيل نوع من قائمة الانتظار للذين يريدون العودة إلى أراضيهم الأصلية. يغادر النازحون العاصمة باكو ومدينتي سومغيت وغانج عائدين إلى القرى في قره باغ”.

وأعرب علييف عن ثقته بأنه بحلول نهاية عام 2023 سيبلغ عدد العائدين حوالي 5.5 ألف شخص.

كما شدد على أن سلطات أذربيجـان تعتزم ضمان حقوق وأمن الأرمن في قره باغ، وستتم إعادة دمج منطقة قره باغ مع أذربيجـان، بمراعاة الحقوق الدينية والتعليمية والثقافية والبلدية وغيرها من الحقوق المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية التي وقعتها البلاد.

وكانت السلطات الانفصالية في قره باغ أصدرت الخميس الماضي، مرسوماً يقضي بحلّ “جميع المؤسسات في الأول من كانون الثاني/يناير 2024″، مؤكدة أن الجمهورية المعلنة من جانب واحد قبل أكثر من 30 عاماً “ستزول من الوجود”.

وتسود خشية من الانتقام بين سكان المنطقة ذات الغالبية المسيحية والتي انفصلت عن أذربيجـان ذات الغالبية المسلمة بعد تفكّك الاتحاد السوفياتي، وخاضت على مدى أكثر من ثلاثة عقود مواجهات مع باكو، لا سيما خلال حربين بين عامي 1988 و1994 وفي خريف العام 2020.

أذربيجان
في تصعيدٍ جديد.. أذربيجان تعلن مقتل أحد جنودها على يد قناص أرمني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى