اخبار العالم العربي

بدلاً من التهجير لسيناء.. رجل أعمال إسرائيلي يقترح ضم قطاع غزة لمصر

بعد أن أثارت الدعوات الإسرائيلية لتهجير سكان قطاع غزة إلى سيناء المصرية، غضباً بالقاهرة، اقترح رجل أعمال إسرائيلي ضمً القطاع إلى مصر لحل المشكلة.

 

اقتراح ضم قطاع غزة إلى مصر

 

قال رجل الأعمال والأكاديمي الإسرائيلي، إيلان جانور، في مقال له بصحيفة “كالكاليست” الاقتصادية الإسرائيلية، إن الحل الوحيد لحل مشكلة قطاع غزة بالنسبة إلى إسرائيل هو إعادته إلى مصر.

 

وأضاف أن آخر ما يهم مصر التي تعاني من الاكتظاظ السكاني منذ سنوات هو إضافة مليوني مواطن من غزة إلى أراضيها، ولكن من ناحية أخرى، فإن الوضع الاقتصادي غير المستقر للدولة المصرية التي كانت صاحبة السيادة في غزة طوال التاريخ الحديث تقريبا، قد يجبرها على الموافقة على ذلك.

 

وتابع: “مشكلة الزيادة السكانية في مصر مشكلة معروفة منذ أجيال، وفي عام 1831، قاد إبراهيم باشا، الابن الأكبر لحاكم مصر آنذاك محمد علي باشا، جيشا قوامه 40 ألف جندي مصري إلى الشمال باتجاه أراضي فلسطين وسوريا لقمع تمرد ضد الحاكم العثماني، وقام حينها بالسيطرة على قطاع غزة بعد حصار دام ستة أشهر وتقدم بعد ذلك إلى عكا واحتل في الواقع جميع أراضي فلسطين وأجزاء كبيرة من سوريا”.

 

وتابع: “كجزء من هذا الغزو المصري، قرر حاكم مصر، محمد علي، الذي كان حساسا جدا لمشكلة الزيادة السكانية في مصر حتى ذلك الحين، نقل سكان قرى بأكملها من صعيد مصر إلى فلسطين كجزء من الحل لمشكلة الاكتظاظ السكاني في مصر، وهكذا تم إنشاء أحياء جديدة كاملة حول يافا، على سبيل المثال، سُميت على اسم القرى الأصلية في صعيد مصر، مثل زيت أبو كبير وجلجولية والعجمي وغيرها، وهذه أسماء القرى الأصلية في مصر، والتي تم جلب سكان الأحياء منها والتي لا تزال تسمى حتى اليوم بنفس أسمائها”.

 

تاريخ يسمح للتفاوض

 

وأكمل: “في طريقه، مر إبراهيم باشا بغزة، حيث استقر العديد من جنود الجيش المصري البالغ عددهم 40 ألفا، وأنشأ العديد منهم مستوطنات شمالا، من بين مستوطنات أخرى في منطقة الجليل ويافا.. وكان العديد من سكان يافا العرب الذين تحدثت معهم على مر السنين يدركون جيدا التاريخ والأصول المصرية لعائلاتهم منذ 6 أو 7 أجيال، في إشارة مباشرة إلى جيش محمد علي باشا”.

 

وأضاف: “ومنذ عام 1831، خضعت غزة للحكم المصري، ولكن منذ عام 1948 تم تعريفها على أنها فلسطينية في إطار معارضتها للصهيونية وقيام إسرائيل، وبالتالي خلقت منطقة عازلة في منطقة رفح بينها وبين مصر”.

 

وأكد الأكاديمي الإسرائيلي أن الخطأ الاستراتيجي الإسرائيلي الأكبر ينبع من الجهل وعدم الإلمام بالتاريخ، فلا يجوز لإسرائيل أن تطالب بدفع سكان غزة إلى مصر، ولكن ينبغي أن تطالب بعودة السيطرة المصرية على غزة كجزء من مصر، كما كانت طوال معظم التاريخ الحديث.

 

واوضح أن الاقتراح سيلقى رفضاً مصرياً لكنه أشار إلى إمكانية التفاوض على الأمر، حيث اقترح أن يدفع 50 مليار دولار على مدى عشر سنوات لدعم قبول سيطرتها على قطاع غزة. 

 

بدلاً من التهجير لسيناء.. رجل أعمال إسرائيلي يقترح ضم قطاع غزة لمصر
بدلاً من التهجير لسيناء.. رجل أعمال إسرائيلي يقترح ضم قطاع غزة لمصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى