أخبار العالم

تحركات تركية أذربيجانية قرب أرمينيا.. فما القصة

قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، اليوم الاثنين، إنها بدأت مناورات مشتركة مع حليفتها تركيا قرب الحدود مع أرمينيا، بعد أسابيع من استعادة باكو السيطرة على ناغورنو قرة باغ من الأرمن.

– تحركات تركية أذربيجانية قرب أرمينيا

وسيطرت أذربيجان الشهر الماضي على المنطقة المتنازع عليها منذ فترة طويلة في هجوم استمر 24 ساعة وأنهى عقوداً من الحكم الأرمني.

وقالت الوزارة: إن ما يصل إلى 3000 جندي سيشاركون في التدريبات التكتيكية التي ستجرى في العاصمة باكو، منطقة ناخيتشيفان الواقعة بين إيران وأرمينيا، بالإضافة إلى الأراضي التي تمت استعادتها من الانفصاليين الأرمن.

وتشمل التدريبات – التي أطلق عليها اسم “مصطفى كمال أتاتورك 2023” – العشرات من أسلحة المدفعية والطيران.

من جانبها، قالت باكو: إنها تهدف إلى “ضمان قابلية التشغيل القتالي المتبادل” بين الحلفاء.

وكان جيب كاراباخ الأذربيجاني الذي يسكنه الأرمن في قلب حربين بين جيران القوقاز اللدودين – في عام 2020 وفي التسعينيات.

في 19 سبتمبر، شنت أذربيجان هجوما خاطفا ضد القوات الانفصالية الأرمنية، وبعد أقل من يوم من القتال، وافقت السلطات الانفصالية على إلقاء السلاح وإعادة الاندماج مع أذربيجان.

وفر جميع سكان ناغورنو كاراباخ من أصل أرمني تقريبا – حوالي 100 ألف شخص – إلى أرمينيا بعد الهجوم، مما أثار أزمة اللاجئين.

وجاءت تدريبات يوم الاثنين في الوقت الذي من المقرر أن ترسل فيه أذربيجان وأرمينيا وتركيا وإيران وروسيا وزراء خارجيتها لإجراء محادثات في طهران في شكل دبلوماسي بدأته موسكو في عام 2020 – بعد أن خاضت باكو ويريفان الحرب بشأن كاراباخ .

وينظر إلى المحادثات على أنها محاولة من جانب موسكو للحد من النفوذ الغربي المتنامي في منطقة تعتبرها منذ فترة طويلة حديقتها الخلفية، حسب ما قالته فرانس برس.

ووفقاً لخطة موسكو، كان من المفترض أن تشمل جورجيا أيضاً، لكن تبليسي، التي تطمح إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، رفضت هذا الاقتراح.

وقد لعب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في السنوات الأخيرة دورا رائدا في التوسط في اتفاق سلام بين أرمينيا وأذربيجان.

وشهدت روسيا، التي توسطت في الصراع، تقلص دورها منذ بداية عملياتها العسكرية في أوكرانيا.

وتتصاعد التوترات بين أرمينيا وأذربيجان بعد شهر من هجوم باكو الخاطف، حيث تخشى يريفان أن تسعى باكو الغنية بالطاقة إلى تعزيز تفوقها – بمساعدة أنقرة – لربط جيب ناخيتشيفان بالقوة مع أذربيجان من خلال الاستيلاء على الأراضي في جنوب أرمينيا، على طول الحدود الإيرانية.

وتعارض إيران مشروع ما يسمى بممر زانجيزور الذي من شأنه أن يخلق رابطاً برياً مباشراً بين أذربيجان وتركيا، المنافس التاريخي لطهران.

في المقابل، قالت أرمينيا: إنها مستعدة لإعادة فتح اتصالات النقل بين البر الرئيسي لأذربيجان وناخيتشيفان عبر أراضيها بشرط عدم التشكيك في سيادتها على المنطقة.

ونفت باكو أن يكون لها أي مطالبات إقليمية تجاه أرمينيا.

تحركات تركية أذربيجانية قرب أرمينيا
تحركات تركية أذربيجانية قرب أرمينيا

اقرأ أيضاً:

))رئيس أذربيجان يحذر فرنسا إذا اندلع صراع جديد مع أرمينيا

)) شاهد: سيول بشرية داعمة لفلسطين ومنددة بالاحتلال في كلّ من أمستردام وستوكهولم وكوبنهاغن وبرلين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى