أخبار العالم

وول ستريت جورنال: المراحل الأكثر تعقيداً في حرب غزة لم تبدأ بعد

في وقت تتصاعد فيه الدعوات لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وبينما تحدثت تقارير عن صفقة تبادل أسرى مرتقبة، قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، اليوم السبت، إن إسرائيل تسارع الخطى لمحاولة اجتثاث حركة حماس، وإن المراحل الأكثر تعقيداً لم تبدأ بعد.

“المراحل الأكثر تعقيداً في غزة لم تبدأ”

ونقلت الصحيفة عن جنود ومسؤولين حاليين وسابقين إنه كلما اقتربت القوات الإسرائيلية من وسط مدينة غـزة أكثر، فستواجه مقاتلي حماس بأعداد أكبر، وسيهاجمونها ثم ينسحبون أو يختفون تحت الأرض، مما سيؤدي إلى إبطاء تقدمها.

وقال نقيب إسرائيلي قاد وحدة احتياط مدرعة إلى شمال غـزة الأيام الأولى للغزو: “كلما توغلنا أكثر، أصبحت المعركة أصعب”.

وبحسب الصحيفة فإن استراتيجية إسرائيل تقوم على “قتل عدد كاف من مقاتلي حماس وقادتها للقضاء على الحركة قبل أن تضطر إلى تقليص عمليتها العسكرية، في حين أن هدف حماس هو الجمود الذي يمكِّنها من النجاة، ورغم أن الضرر طالها فإنها لا تزال قوية في غزة”.

ونقلت عن قائد القيادة الجنوبية السابق ماتان فيلناي -الذي قاد من قبل القوات الإسرائيلية في غزة- قوله: “القضية الرئيسية الآن هي عامل الزمن”، مضيفاً “حماس ربما تدخر قواتها لمعركة أشد ضراوة داخل مدينة غـزة”.

ووفقاً لـ وول ستريت جورنال، فإن قادة الجيش الإسرائيلي “سيواجهون سلسلة من القرارات الصعبة وبينها مهاجمة المخابئ وشبكة الأنفاق التي ربما يوجد بداخلها بعض الأسرى على الأقل، وما إذا كانت ستنقل غزوها إلى جنوب غـزة حيث لجأ مئات الآلاف من السكان فراراً من القتال”.

كما نسبت الصحيفة إلى شخص على دراية بعالم الاستخبارات قوله إن “مجتمع الاستخبارات الأمريكية يساوره الشكوك بشأن قدرة إسرائيل على تحقيق هدفها العسكري المعلن في القضاء على الحركة التي تصنفها الولايات المتحدة منظمة إرهابية”.

ولفتت الصحيفة إلى أن إسرائيل “عجزت حتى الآن عن المساس بكبار قادة حماس في غـزة، ومن بينهم يحيى السنوار ومحمد الضيف القائد الغامض لكتائب القسام، الذي حاولت إسرائيل اغتياله مراراً وتكراراً”.

غزة
وول ستريت جورنال: المراحل الأكثر تعقيداً في حرب غزة لم تبدأ بعد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى