أخبار العالم

الصحة العالمية تكشف ما وجدته بعثة الأمم المتحدة في مستشفى الشفاء وماذا قال من بقي بداخله؟

قالت منظمة الصحة العالمية إن بعثة من العاملين في المجال الإنساني التابعين لـ الأمم المتحدة زارت مستشفى الشفاء في شمال غزة، يوم أمس السبت.

ماذا وجدت بعثة من الأمم المتحدة في مستشفى الشفاء؟

وأضافت المنظمة: “البعثة أمضت ساعة داخل المستشفى، حيث دار قتال عنيف على مقربة من المنشأة، ووصف موظفو الأمم المتحـدة المستشفى بأنه منطقة موت حيث ظهرت آثار القصف وإطلاق النار”.

وتابعت: “الفريق رأى مقبرة جماعية عند مدخل المستشفى، وقيل إن أكثر من 80 شخصاً دفنوا هناك”.

وأردفت: “العديد من المرضى توفوا خلال اليومين أو الثلاثة أيام الماضية بسبب نقص الخدمات الطبية”.

منظمة الصحة العالمية مضت في القول: “لا يزال هناك 25 عاملاً صحياً و291 مريضاً في الشفاء، مع وقوع العديد من حالات وفاة المرضى خلال اليومين أو الثلاثة أيام الماضية بسبب إيقاف الخدمات الطبية”.

وزادت: “من بين المرضى 32 طفلاً في حالة حرجة للغاية، وشخصين في العناية المركزة دون تهوية، و22 مريضاً لغسيل الكلى الذين تأثرت إمكانية حصولهم على العلاج المنقذ للحياة بشدة”.

كما قالت المنظمة إن الموظفين والمرضى الذين تحدثوا إلى موظفي الأمم المتحدة “كانوا مرعوبين على سلامتهم وصحتهم”، مضيفة أنهم “طلبوا الإخلاء”.

وذكرت أنها “تضع خططاً بشكل عاجل لإجلاء الموظفين والمرضى إلى مستشفيين في جنوب غزة“، مضيفةً “الغالبية العظمى من المرضى هم ضحايا صدمات الحرب، بما في ذلك العديد منهم الذين يعانون من كسور معقدة وبتر أطراف، وإصابات في الرأس وحروق، وصدمات في الصدر والبطن، و29 مريضاً يعانون من إصابات خطيرة في العمود الفقري ولا يستطيعون التحرك دون مساعدة طبية”.

وأكملت: “يعاني العديد من مرضى الصدمات من جروح شديدة بسبب نقص إجراءات مكافحة العدوى في المستشفى وعدم توفر المضادات الحيوية”.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قام بعملية ضد حركة حماس داخل مستشفى الشفاء، وزعم أن الحركة تستخدمه “لأغراض عسكرية وقامت ببناء مركز قيادة تحت المنشأة”، وهي ادعاءات رفضتها حماس ومسؤولو المستشفى.

الأمم المتحدة
الصحة العالمية تكشف ما وجدته بعثة الأمم المتحدة في مستشفى الشفاء وماذا قال من بقي بداخله؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى