اخبار العالم

في البيان الختامي لقمة “بريكس” بشأن غزة.. بماذا طالب قادة المجموعة؟

طالب قادة مجموعة “بريكس” في البيان الختامي لقمتهم الاستثنائية بشأن الأوضاع في غزة والشرق الأوسط، اليوم الثلاثاء، بإعلان هدنة إنسانية في غزة على خلفية القصف الإسرائيلي المتواصل للقطاع.

البيان الختامي لقمة “بريكس”

وقال قادة المجموعة في بيانهم: “طالبنا بهدنة إنسانية فورية ودائمة ومستدامة تؤدي إلى وقف الأعمال العدائية”.

وأضاف البيان: “الحل العادل والدائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا يمكن تحقيقه إلا بالوسائل السلمية”.

وطالب المجتمع الدولي بدعم “المفاوضات المباشرة على أساس القانون الدولي بما في ذلك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والجمعية العامة ومبادرة السلام العربية، من أجل التوصل إلى حل الدولتين”.

كما نوه إلى “ضرورة منع المزيد من زعزعة الاستقرار وتصعيد العنف، بما في ذلك امتداد الصراع إلى المنطقة، ودعوة جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس”.

وبحسب البيان الختامي فقد “أكد القادة التزامهم بالحل السلمي للخلافات والنزاعات من خلال الحوار والمشاورات الشاملة بطريقة منسقة وتعاونية ودعم كافة الجهود بما يؤدي إلى التسوية السلمية للأزمات”.

ودعا البيان “للإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المدنيين المحتجزين بشكل غير قانوني، وضمان سلامتهم ورفاهيتهم، ومعاملتهم معاملة إنسانية والامتثال للقانون الدولي في ذلك”.

وخلال القمة دان قادة المجموعة “أعمال العنف التي تستهدف المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين، بما في ذلك جرائم الحرب، الهجمات العشوائية واستهداف البنية التحتية المدنية، فضلاً عن جميع الأعمال الاستفزازية، والتحريض والتدمير”.

كما دانت القمة الاستثنائية “أي نوع من النقل القسري والترحيل الفردي أو الجماعي للفلسطينيين من أرضهم سواء إلى داخل غزة أو إلى الدول المجاورة”.

وترأست جنوب أفريقيا قمة افتراضية استثنائية لدول مجموعة “بريكس” التي تضمها إلى جانب البرازيل وروسيا والهند والصين، تخصص لبحث الوضع في غزة والشرق الأوسط.

بريكس
في البيان الختامي لقمة “بريكس” بشأن غزة.. بماذا طالب قادة المجموعة؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى