أخبار العالم

بشروط.. اتفاق بين ماسك وإسرائيل بشأن استخدام “ستارلينك” في غزة

قالت إسرائيل، الاثنين، إنها اتفقت من حيث المبدأ مع الملياردير الأمريكي، إيلون ماسك، على استخدام خدمة اتصالات ستارلينك التابعة لشركته سبيس أكس في قطاع غزة.

ويأتي الإعلان خلال زيارة ماسك لإسرائيل، الاثنين، والتي تتزامن مع هدنة في الحرب مع حماس.

ولم يدل مكتب ماسك بعد بتعليق بشأن الزيارة.

يذكر أن نظام ستارلينك يوفر خدمة الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية، ويحتاج إلى أجهزة خاصة لاستقبال وإرسال الإشارة، وهو غير متوفر في قطاع غزة.

ومن المقرر أن يلتقي رئيس إسرائيل، إسحق هرتسوغ، بعد ظهر الاثنين مع ماسك. وقال مكتب هرتسوغ إن أقرباء للرهائن الذين تحتجزهم حركة حماس في غزة سينضمون للاجتماع كما سيناقش الرئيس الإسرائيلي وماسك “ضرورة اتخاذ إجراء لمواجهة تزايد معاداة السامية عبر الإنترنت”.

وذكر مكتب نتانياهو أنه سيلتقي أيضا بماسك، الاثنين، لبحث الجوانب الأمنية للذكاء الاصطناعي ويعقدان مناقشة عبر الإنترنت مع البث المباشر لها.

والتقى نتانياهو بماسك في كاليفورنيا في 18 سبتمبر، وحثه على تحقيق التوازن بين حماية حرية التعبير ومكافحة خطاب الكراهية بعد أسابيع من الجدل حول المحتوى المعادي للسامية على منصة أكس.

ومع احتدام الحرب التي أشعلها هجوم حماس على جنوب إسرائيل، اقترح ماسك الشهر الماضي استخدام ستارلينك لدعم روابط الاتصالات مع “منظمات الإغاثة المعترف بها دوليا” في قطاع غزة وسط قطع التيار الكهربائي والإنترنت والاتصالات.

وفي ذلك الوقت قال وزير الاتصالات الإسرائيلي، شلومو قرعي، إن “حماس ستستغل (ستارلينك) في الأعمال الإرهابية”.

لكن في تحول جديد قال الوزير، الاثنين، إن إسرائيل وماسك توصلا إلى اتفاق من حيث المبدأ بموجبه “لا يمكن تشغيل وحدات ستارلينك الفضائية في إسرائيل إلا بموافقة وزارة الاتصالات الإسرائيلية، بما في ذلك قطاع غزة”.

وفي منشور على أكس موجه إلى ماسك، قال قرعي إنه يأمل أن تكون الزيارة إلى إسرائيل “نقطة انطلاق للمساعي المستقبلية، فضلا عن تعزيز العلاقة مع الشعب اليهودي والقيم المشتركة مع العالم كله”.

وقال ماسك قبل ذلك إنه ضد معاداة السامية وضد أي شيء “يروج للكراهية والصراع”، مكررا أن منصة أكس لا تروج لخطاب الكراهية.

بشروط.. اتفاق بين ماسك وإسرائيل بشأن "ستارلينك" في غزة
بشروط.. اتفاق بين ماسك وإسرائيل بشأن “ستارلينك” في غزة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى