أخبار العالم

تحركات للناتو تثير حفيظة روسيا.. و”أمر عسكري” من بوتين للجيش

بعد تحركات للناتو أثارت حفيظة روسيا، أصدر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس الجمعة، أمراً عسكرياً” للجيش، حيث أصدر مرسوم يقضي بزيادة عدد القوات العسكرية بنسبة 15 % في خطوة قال الجيش إنها ترجع إلى “تهديدات” مرتبطة بالهجوم في أوكرانيا.

– “أمر عسكري” من بوتين للجيش

وجاء المرسوم وسط سعي كل من أوكرانيا وروسيا إلى تحقيق مكاسب على الأرض وإعادة حشد قواتهما في النزاع الذي لم يشهد أي تغيير يذكر على الخطوط الأمامية في الأشهر الأخيرة.

وبذلك يصل العدد الإجمالي للأفراد العسكريين الروس إلى نحو 2.200.000، بما في ذلك 1.320.000 جندي.

وهذا هو التوسع الثاني من نوعه للجيش منذ عام 2018، وقدر التعزيز السابق بـ 137 ألف جندي، الذي أمر به بوتين في أغسطس 2022، أعداد الجيش بنحو مليوني فرد وحوالي 1.150.000 جندي.

وجاء في بيان الجيش أن “الزيادة في القوة الدائمة للجيش ترجع إلى التهديدات المتزايدة لبلادنا والمرتبطة بالعملية العسكرية الخاصة والتوسع المستمر لحلف شمال الأطلسي”.

وأضاف البيان: أن عدد الجنود في الخدمة سيزيد بنحو 170 ألف، وهذا رد “ملائم” على “النشاط العدائي لتكتل حلف شمال الأطلسي”.

وأشار البيان إلى عدم وجود خطط لإجراء تغييرات على قواعد التجنيد الإلزامي أو تنظيم حملة تعبئة أخرى، وهو إجراء لا يحظى بشعبية وتسبب في هروب جماعي للرجال من روسيا العام الماضي.

وبدلاً من ذلك، ركّز الجيش في الأشهر الأخيرة على حملات التجنيد مع وعود بمكافآت مالية مجزية، خاصةً في المناطق النائية.

لكن منتقدي الكرملين اعتبروا أن هذا الإجراء يرقى إلى مستوى تعبئة “خفية”، حيث يستمر تجنيد الرجال في الجيش بشكل متقطع.

– ما تحركات الناتو؟

يجري تشكيل القوات المسلحة المشتركة لحلف شمال الأطلسي بالقرب من حدود روسيا، ويتم نشر أنظمة دفاع جوي وأسلحة هجومية إضافية، حيث جاء في البيان أن إمكانات القوات النووية التكتيكية لحلف شمال الأطلسي في تزايد.

فيما ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن تعزيز القوات الروسية هو الرد المناسب على “الأنشطة العدوانية لحلف شمال الأطلسي”.

- "أمر عسكري" من بوتين للجيش
– “أمر عسكري” من بوتين للجيش

اقرأ أيضا:

)) روسيا توجه رسالة لإسرائيل: قوانين الحرب لا زالت سارية 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى