أخبار العالم

صحيفة عبرية تكشف تفاصيل تسجيل مسرب لجلسة “عاصفة” بين نتنياهو ورهائن سابقين

كشف تسجيل صوتي مسرب للاجتماع بين الرهائن الإسرائيليين الذين أطلقت حركة حماس سراحهم، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن غضب كبير من سلوك الحكومة الإسرائيلية، وفقاً لصحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية.

تسجيل مسرب عن نتنياهو

ولم يتم نشر تعليقات نتنياهو في الاجتماع ولكن تم نشر أخبار عنها من قبل صحيفة يديعوت أحرنوت.

وبحسب الصحيفة، فإن إحدى الرهائن التي تم تحريرها مع أطفالها ولكن بدون زوجها، الذي لا يزال محتجزاً لدى حماس، قالت: “شعورنا هناك كان أن لا أحد يفعل أي شيء من أجلنا. الحقيقة هي أنني كنت في مخبأ تعرض للقصف وتوجب تهريبنا للخارج (خارج المخبأ) وجرحنا، هذا بالإضافة إلى المروحية التي أطلقت النار علينا في طريقنا إلى غزة”.

وأضافت: “ليس لديكم معلومات ليس لديكم معلومات، حقيقة أننا تعرضنا للقصف، حقيقة أن لا أحد يعرف أي شيء عن مكان وجودنا”.

وتابعت: “أنتم تدّعون أن هناك استخبارات، لكن الحقيقة أننا كنا نتعرض للقصف، وتم فصل زوجي عنا قبل 3 أيام من عودتنا إلى إسرائيل وأُخذ إلى الأنفاق”.

وأردفت: “هل تعتقد أن الرجال أقوياء؟ كان زوجي يضرب نفسه كل يوم ويوجه لنفسه لكمات حتى ينزف لأن ما جرى كان أكثر من طاقة تحمله، والآن هو وحيد، والرب يعلم ما الظروف التي يعيشها”.

وزادت: “تريدون الإطاحة بحكومة حماس لتُظهروا أنكم أقوى منهم؟ لا توجد حياة أهم من الأخرى، لا أحد منا يستحق معاملة أقل من أي أحد من سكان إسرائيل. أعيدوهم جميعاً وليس في شهر أو شهرين أو سنة”.

كما أشارت الرهينة إلى التقارير التي تحدثت عن عزم الجيش الإسرائيلي إغراق أنفاق حماس بمياه البحر قائلة: “والآن أنتم تتحدثون عن إغراق أنفاق حماس بمياه البحر؟ أنتم تقصفون طريق الأنفاق في المنطقة نفسها تحديداً التي يوجد بها الرهائن”.

ومضت في القول: “أنتم تضعون السياسة فوق عودة المختطفين”.

ووفقاً لرواية الصحيفة العبرية حول الاجتماع، فقد تحدث أحد الرجال عما قاله أفراد عائلته له بعد الإفراج عنهم: “لقد كانوا تحت تهديد متواصل من قصف الجيش الإسرائيلي”.

ماذا قال نتنياهو للرهائن؟

وبحسب الصحيفة فقد قال نتنياهو للرهائن: “لقد أتيت مع أصدقائي لسماعكم. لا يزال هناك ظلام للتخلص منه ونحن بحاجة لإعادتهم جميعاً. لقد سمعت القلق والإذلال والمعاناة والتعذيب والاغتصاب. هذا شيء يهز العالم بأكمله ومن المهم أن نستمر في الحديث عنه. من المهم أن نستمع”.

وأضاف: “أنتم محقون هناك جهة ضخمة تجمع الأدلة، تحاول الوصول إلى كل واحد منهم. لبحث الطريقة التي يمكن أن نعيدهم بها”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه في تلك المرحلة، كان هناك صوت انزعاج من الحاضرين إذ وصف الأمر بـ”المخجل”.

وعندما قال نتنياهو إن حماس هي المسؤولة عن نهاية الهدنة، رد فرد حددته يديعوت أحرنوت بأنه أحد أفراد أسرة رهينة تم إطلاق سراحها: “هراء”.

وردّ نتنياهو: “لا هراء. ما أقوله هنا هو حقائق واضحة أنا أحترمك كثيراً، لقد سمعت تحطم قلبك، لم نستطع إطلاق سراح الجميع في آن واحد. الثمن الذي يريدونه ليس السجناء… الثمن الذي يريدونه ليس فقط السجناء”.

وتابع: “من المثير للصدمة سماع ما مررتم به في مواجهة قصفنا ونشاط الجيش الإسرائيلي الذي ما زال مستمرًا”.

نتنياهو
صحيفة عبرية تكشف تفاصيل تسجيل مسرب لجلسة “عاصفة” بين نتنـياهو ورهائن سابقين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى