أخبار العالماخبار 24 ساعة

ألمانيا وأمريكا ترفضان طلباً لفرنسا.. ماذا أراد ماكرون؟

وفقًا لما ذكرته “وول ستريت جورنال”، فإن كلًا من برلين وواشنطن قد رفضتا مقترح رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون بشأن اعتماد “استراتيجية مزدوجة” في التعامل مع روسيا، والتي تتضمن الاحتفاظ بإمكانية اللجوء إلى الحرب. 

 

وتناولت الصحيفة تفاصيل مكالمات هاتفية سرية جرت في فبراير بين ماكرون وكل من الرئيس الأمريكي جو بايدن والمستشار الألماني أولاف شولتس، حيث ناقشوا عقد قمة في باريس لوضع “استراتيجية مزدوجة” لمواجهة الصراع الأوكراني مع روسيا. 

 

وأشارت الصحيفة إلى أن ماكرون حث بايدن وشولتس على تبني استراتيجية تترك الباب مفتوحًا أمام جميع الخيارات العسكرية. 

 

وأوضحت أن ماكرون كان يأمل في إزالة القيود التي وضعها الغرب لنفسه، بهدف الحفاظ على حالة من عدم اليقين لدى الكرملين. 

 

وأفادت “وول ستريت جورنال” بأن التصريحات الفرنسية حول إمكانية إرسال قوات إلى أوكرانيا أثارت قلق واشنطن من احتمال أن يؤدي ذلك إلى تورط الولايات المتحدة أو الناتو في النزاع الأوكراني. 

 

وذكرت الصحيفة أن إدارة بايدن تخشى من أن تستهدف روسيا القوات الفرنسية التي قد تُرسل إلى أوكرانيا، مما قد يؤدي إلى تورط فرنسا ودول غربية أخرى في صدام مباشر مع روسيا.

 

ألمانيا وأمريكا ترفضان طلباً لفرنسا.. ماذا أراد ماكرون؟
ألمانيا وأمريكا ترفضان طلباً لفرنسا.. ماذا أراد ماكرون؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى