اخبار العالم العربي

تقرير حديث يحذر.. “بيروت تحت سحابة سرطانية”

يُخيّم الضباب الدخاني الكثيف على بيروت، مُلقياً بظلاله القاتمة على معالمها، وتحوّل سماءها الصافية إلى لوحة رمادية قاتمة. هذه ليست مجرد ظاهرة طبيعية عابرة، بل هي كارثة بيئية تُهدد صحة سكّان المدينة بشكلٍ مباشر، وتُضاعف من خطر الإصابة بالسرطان.

 

مولدات الديزل: مصدر التلوث القاتل في بيروت

 

مع تفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي في لبنان، اتجهّ الكثيرون إلى الاعتماد على مولدات الديزل كمصدر بديل للطاقة. وبحسب التقديرات، يعمل ما يقارب 8 آلاف مولد ديزل لتوفير الطاقة للمدن اللبنانية منذ عام 2019. 

 

ولكن، تأتي هذه “الحلول” المؤقتة بثمن باهظ، يتمثل في تلوّث هائل للهواء. 

تُطلق مولدات الديزل كميات هائلة من الملوثات الضارة، بما في ذلك الجسيمات الدقيقة (PM2.5) والغازات السامة، مثل ثاني أكسيد النيتروجين وأكاسيد الكبريت. 

 

نتائج كارثية على الصحة:

 

تُشير الدراسات الحديثة إلى أنّ تداعيات هذا التلوث لا تقتصر على الإزعاج والاختناق، بل تمتدّ لتشمل مخاطر صحية جسيمة، أهمها:

 

ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان: أظهرت دراسة حديثة أجرتها الجامعة الأمريكية في بيروت أنّ الاعتماد المكثّف على مولدات الديزل قد أدّى إلى مضاعفة خطر الإصابة بالسرطان في العاصمة اللبنانية. 

ويرجّح العلماء أنّ هذا الارتفاع يعود إلى انبعاث مواد مسرطنة من هذه المولدات، مثل البنزين والديزل.

 

أمراض الجهاز التنفسي: تُسبب الجسيمات الدقيقة وأكاسيد النيتروجين وأكاسيد الكبريت العديد من أمراض الجهاز التنفسي، مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية المزمن، بالإضافة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية.

 

تأثيرات على الأطفال: تُعدّ فئة الأطفال الأكثر عرضةً لمخاطر التلوث، حيث أنّ أجهزتهم التنفسية ما زالت في طور النموّ والتطور. 

 

أرقام مُخيفة:

 

تُشير القياسات إلى أنّ مستويات التلوث في بيروت تتجاوز بكثير المعايير الدولية المسموح بها. فعلى سبيل المثال، وصلت مستويات الجسيمات الدقيقة (PM2.5) إلى 60 ميكروغراماً لكل متر مكعب، بينما توصي منظمة الصحة العالمية بحدّ أقصى يبلغ 15 ميكروغراماً فقط. 

 

وبحسب صحيفة “الغارديان” يقول علماء الجامعة الأميركية في بيروت في ورقتهم البحثية: “نحن نحسب خطر الإصابة بالسرطان على أساس المواد المسرطنة المنبعثة من مولدات الديزل، والتي يتم تصنيف بعضها على أنها مواد مسرطنة من الفئة 1A”.

 

مستقبل غامض:

 

يُواجه لبنان تحدّياتٍ هائلة في معالجة أزمة التلوث، خاصةً في ظلّ الأوضاع الاقتصادية والسياسية الصعبة. 

تقرير حديث يحذر.. "بيروت تحت سحابة سرطانية"
تقرير حديث يحذر.. “بيروت تحت سحابة سرطانية”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى