الفيديو

بالفيديو|| عصابة تنفّذ عملية كوماندوز بفرنسا وماكرون يشعر بالصدمة

في ظل تزايد حوادث العنف المتصلة بالمخدرات في أنحاء أوروبا، تعرضت شاحنة للشرطة كانت تنقل سجينًا لهجوم عنيف من قبل مسلحين نفذوا العملية بأسلوب الكوماندوز في فرنسا، وتبين أن السجين الفار يُدعى محمد أ، ويبلغ من العمر 30 عامًا، حسبما ذكرت الأنباء المحلية.

 

وأعلنت الشرطة في فرنسا أن السجين المفقود مشتبه به في تدبير جريمة قتل في مدينة مرسيليا، وله صلات بإحدى العصابات البارزة في المدينة المعروفة باسم “السود”.

 

وأفادت الشرطة بأن الهجوم المفاجئ الذي وقع صباح الثلاثاء أسفر عن مقتل ما لا يقل عن ثلاثة حراس سجن.

 

ووفقًا لمصدر آخر في الشرطة، فإن الهجوم نُفذ من قبل مجموعة من المجرمين الذين استخدموا سيارتين، وتم العثور على إحداهما محترقة بعد فترة وجيزة في موقع لم يُكشف عنه.

 

وذكر مصدر في الشرطة أن الهجوم الذي وقع بالقرب من محطة تحصيل الرسوم على طريق في إنركافيل بمنطقة أور شمال فرنسا، نتج عنه مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة، أحدهم على الأقل في حالة حرجة.

وعبر الرئيس الفرنسي عن صدمته من الحادث، مغردًا على منصة “إكس”: “لقد أصابنا الهجوم بالصدمة جميعًا”.

 

وأكد أن الشعب الفرنسي يقف مع أسر الضحايا والمصابين وزملائهم، مشيرًا إلى أن السلطات الأمنية تبذل قصارى جهدها للقبض على الجناة.

 

من جانبه، أعرب وزير العدل الفرنسي إيريك بوبون موريتي عبر منصة “إكس” عن تضامنه مع الضحايا وأسرهم.

 

وأضاف أن “رجلًا فرّ، ولم يتردد شركاؤه في استخدام الأسلحة الثقيلة لتأمين فراره”.

 

تجدر الإشارة إلى أن أعمال العنف المرتبطة بالمخدرات قد ازدادت في أوروبا، التي شهدت انتشارًا واسعًا للكوكايين في السنوات الأخيرة، وتُعتبر مرسيليا نقطة ساخنة لعنف العصابات المتورطة في تجارة المخدرات.

 

بالفيديو|| عصابة تنفّذ عملية كوماندوز بفرنسا وماكرون يشعر بالصدمة
بالفيديو|| عصابة تنفّذ عملية كوماندوز بفرنسا وماكرون يشعر بالصدمة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى