اخبار العالم

تسريبات نووية.. معلومات جديدة حول سبب تخلي بوتين عن شويغو بوزارة الدفاع

تتواصل التكهنات حول إقالة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الذي طالما شغل منصبه قائدًا للقوات الروسية، مثيرةً جدلاً واسعًا بعد قرار بوتين الأخير . 

 

وفي تطورات حديثة، ألمح خبير روسي إلى أن إقالة شويغو من قبل بوتين قد ترتبط بتسريب معلومات نووية حساسة.

 

وأفاد المعارض الروسي فلاديمير أوسيشكين عبر تيليغرام بأن “حملة التطهير” التي أطلقها الرئيس فلاديمير بوتين قد تصاعدت يوم الثلاثاء، مع الإعلان عن استقالة ثلاثة من مساعدي شويغو قبل أسبوع من إقالته.

 

وأشار إلى أن نائبي شويغو، أليكسي كريفوروتشكو وروسلاند تساليكوف، قدما استقالتيهما قبل أسبوع من إقالة الوزير، وأن استقالتيهما تعود إلى 9 مايو، بحسب ما أكد إيجور سوشكو، المدير التنفيذي لمجموعة أبحاث رياح التغيير، على الرغم من توقيعهما على خطابات الاستقالة في 13 مايو.

 

ونقلت مجلة نيوزويك أن نائبين آخرين لشويغو قدما استقالتيهما أيضًا قبل مغادرته. وفي السياق ذاته، زُعم أن نائبة وزير المالية تاتيانا شيفتسوفا قدمت استقالتها أيضًا، دون الكشف عن تاريخ الاستقالة.

 

جاءت هذه الادعاءات بعد الإعلان المفاجئ عن إقالة شويغو، أحد أبرز حلفاء بوتين، من منصبه يوم الأحد، وتعيينه في منصب جديد كأمين مجلس الأمن الروسي.

 

وسيخلفه في منصبه أندريه بيلوسوف، الخبير الاقتصادي ونائب رئيس الوزراء السابق.

 

وأكد دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، أن المنصب الجديد الذي تولاه شويغو يعد منصبًا حكوميًا رفيعًا يشمل تنفيذ مهام واسعة للدولة.

 

وأضاف بيسكوف أن منصب وزير الدفاع السابق يتضمن اتصالات مباشرة مع الرئيس الروسي، مما يجعل من غير المناسب الحديث عن تقليص دور شويغو.

 

تأتي إقالة شويغو كمفاجأة نظرًا لقربه من بوتين ولأنها تزامنت مع فترة حساسة تشهد فيها القوات الروسية حربًا مستمرة منذ عامين في أوكرانيا.

 

تسريبات نووية.. معلومات جديدة حول سبب تخلي بوتين عن شويغو بوزارة الدفاع
تسريبات نووية.. معلومات جديدة حول سبب تخلي بوتين عن شويغو بوزارة الدفاع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى