منوع

دراسة حديثة: مخالفة مرورية إذا ارتكبتها فلديك مرض نفسي

في دراسة علمية حديثة أجريت في ألمانيا، اكتشف الباحثون أن ارتكاب مخالفة مرورية معينة قد يكون مؤشراً على وجود اضطراب نفسي لدى السائق، مما يستدعي ضرورة اللجوء إلى طبيب نفسي لتلقي العلاج المناسب.

 

 مخالفة مرورية أثناء القيادة مؤشر على اضطراب نفسي

 

توصل الباحثون في جامعة “ريغنسبورغ” الألمانية إلى وجود ارتباط إحصائي قوي بين السمات السيكوباتية واستخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة. 

 

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن السائقين الذين يظهرون سمات الشخصية المظلمة، مثل الميكيافيلية والنرجسية والاعتلال النفسي، يكونون أكثر عرضة لاستخدام هواتفهم أثناء القيادة وأقل شعوراً بالذنب تجاه هذا السلوك الخطير.

 

ارتفاع نسبة المخالفات بين الأشخاص ذوي السمات السيكوباتية

 

وجدت الدراسة أن السائقين الذين يعانون من مستويات عالية من الاعتلال النفسي كانوا أكثر عرضة بنسبة الثلث لارتكاب مخالفة مرورية خلال الـ 12 شهراً الماضية. 

 

وكشف الباحثون عن جمع بيانات من 989 سائقاً ألمانياً خضعوا لمسوحات لتقييم سمات شخصية الثالوث المظلم الثلاثة، والمتمثلة في الميكيافيلية والنرجسية والاعتلال النفسي.

 

انتشار استخدام الهواتف أثناء القيادة

 

وأظهرت النتائج أن 61% من المشاركين اعترفوا باستخدام هواتفهم الذكية أثناء القيادة على الأقل “في بعض الأحيان”. 

 

كما تبين أن الدرجات الأعلى في أي من سمات الثالوث المظلم ترتبط بزيادة استخدام الهاتف أثناء القيادة. 

 

وأوضح الباحثون في ورقتهم البحثية أن “الأشخاص ذوي شخصيات الثالوث المظلم يميلون إلى استخدام هواتفهم بشكل متكرر أثناء القيادة”.

 

اختلاف الشعور بالذنب بين السمات المختلفة

 

وتقول الدراسة إن السائقين الذين حصلوا على درجات أعلى في النرجسية والاعتلال النفسي كانوا أقل شعوراً بالذنب تجاه سلوكهم المتهور أثناء القيادة. 

 

في المقابل، الذين سجلوا درجات عالية في الميكيافيلية، وهي سمة شخصية ترتبط غالباً بالسلوك المتلاعب، كانوا أكثر محاولة لإخفاء استخدامهم للهواتف أثناء القيادة.

 

تحليل دقيق للمخالفات المرورية

 

الباحثون أشاروا إلى أن السمات السيكوباتية يمكن أن تكون مؤشراً جيداً لاحتمالية ارتكاب مخالفة مرورية. 

 

فقد وجدوا أن الشخص الذي لديه أدنى مستوى من الاعتلال النفسي (درجة 1) لديه احتمال بنسبة 9.89% لارتكاب مخالفة قيادة خلال الـ 12 شهراً الماضية. 

 

بينما يرتفع هذا الاحتمال إلى 24% للشخص الذي لديه مستوى متوسط من الاعتلال النفسي، ويصل إلى 56% للشخص الذي يمتلك أعلى درجة من الاعتلال النفسي التي قاسها الباحثون (4.33).

 

 تأثير المخالفات المرورية على السلامة العامة

 

بحسب تقرير الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة، فإن استخدام الهواتف أثناء القيادة كان مسؤولاً عن مقتل 3142 شخصاً في الولايات المتحدة عام 2019. 

 

ومن بين هؤلاء، توفي 422 شخصاً في حوادث اصطدام كان أحد السائقين على الأقل يستخدم الهاتف المحمول وقت وقوعها.

 

 أهمية الدراسة وإجراءات الوقاية

 

تسلط هذه الدراسة الضوء على ضرورة الانتباه لسلوكيات القيادة وربطها بالصحة النفسية للسائقين. 

 

يمكن لهذه النتائج أن تساعد في تطوير برامج توعية وعلاج تستهدف السائقين ذوي السمات السيكوباتية، بهدف تقليل المخاطر المرورية وتحسين السلامة العامة على الطرقات. 

 

إلى جانب تعزيز القوانين التي تمنع استخدام الهواتف أثناء القيادة، يمكن أن تسهم هذه الجهود في تقليل عدد الحوادث المرورية الناتجة عن التشتيت، وبالتالي إنقاذ العديد من الأرواح.

 

دراسة حديثة: مخالفة مرورية اذا ارتكتبتها فلديك مرض نفسي
دراسة حديثة: مخالفة مرورية اذا ارتكتبتها فلديك مرض نفسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى