اخبار 24 ساعة

8 دول أوروبية تطالب بإعادة “تقييم” الوضع في سوريا من أجل السماح بالعودة الطوعية للاجئين

قالت حكومات 8 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة، إنه يجب إعادة تقييم الوضع في سوريا للسماح بالعودة الطوعية للاجئين السوريين إلى وطنهم.

– دول أوروبية تطالب بإعادة “تقييم” الوضع في سوريا

وفي إعلان مشترك، قال مسؤولون من النمسا وجمهورية التشيك وقبرص والدنمارك واليونان وإيطاليا ومالطا وبولندا إنهم اتفقوا على إعادة تقييم من شأنها أن تؤدي إلى “طرق أكثر فعالية للتعامل” مع اللاجئين السوريين الذين يحاولون الوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت الدول الثماني، التي أجرت محادثات خلال اجتماع قمة في العاصمة القبرصية، إن الوضع في سوريا “تطور بشكل كبير”، على الرغم من عدم تحقيق الاستقرار السياسي الكامل.

وشهدت قبرص في الأشهر الأخيرة ارتفاعًا في عدد اللاجئين السوريين الذين وصلوا إلى الدولة الجزيرة بشكل أساسي من لبنان على متن قوارب متهالكة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلن الاتحاد الأوروبي عن حزمة مساعدات بقيمة مليار يورو (1.06 مليار دولار) للبنان تهدف إلى تعزيز الرقابة على الحدود لوقف تدفق طالبي اللجوء والمهاجرين إلى قبرص وإيطاليا.

كما قالت الدول الثماني: إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي زيادة دعمه للبنان “لتخفيف مخاطر تدفقات أكبر من لبنان إلى الاتحاد الأوروبي”.

وجاء في الإعلان المشترك أن “القرارات المتعلقة بمن يحق له عبور حدود الدولة العضو يجب أن تتخذها حكومة الدولة العضو المعنية وليس الشبكات الإجرامية المتورطة في تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر”.

وتأتي هذه الدعوة بعد يوم من دعوة 15 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي علنًا للكتلة لتعزيز الشراكات مع الدول الواقعة على طول طرق الهجرة على أمل تجنب محاولات الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت الدول إنها رغم “تبنيها الكامل” للحاجة إلى دعم اللاجئين السوريين بما يتماشى مع القانون الدولي، فإنها تأمل أن تفتح محادثاتها نقاشا أوسع داخل الكتلة المكونة من 27 عضوا حول عملية منح المهاجرين الحماية الدولية.

وإلى ذلك، قال وزير الهجرة اليوناني ديميتريس كيريديس: “ما يريده المواطنون الأوروبيون منا… هو حلول عملية وواقعية قابلة للتنفيذ”.

فيما قال وزير الداخلية القبرصي كونستانتينوس يوانو: إن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “أقامت بالفعل خطوط اتصال” مع السلطات السورية فيما يتعلق بالعودة الطوعية المحتملة بما يتماشى مع القانون الدولي.

وأضاف الوزير القبرصي: أن العودة ستكون في البداية على أساس طوعي، لكن ذلك قد يتطور إلى عودة قسرية في مرحلة لاحقة، مضيفاً أن هناك الكثير الذي يتعين القيام به لتحقيق ذلك لأن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد غير معترف بها من قبل الاتحاد الأوروبي.

وفي لبنان، حيث تصاعدت المشاعر المعادية للاجئين مؤخراً، عاد أكثر من 300 لاجئ سوري إلى سوريا في قافلة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ولطالما حث المسؤولون اللبنانيون المجتمع الدولي على إعادة توطين اللاجئين في بلدان أخرى أو مساعدتهم على العودة إلى سوريا.

دول أوروبية تطالب بإعادة "تقييم" الوضع في سوريا
دول أوروبية تطالب بإعادة “تقييم” الوضع في سوريا

اقرأ أيضاً:

)) إسرائيل تنتقد جنوب أفريقيا.. وتدعو العدل الدولية لرفض طلب بريتوريا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى