اخبار العالم

بعد إعلان مقتله بسقوط طائرته.. إليك أبرز محطات حياة إبراهيم رئيسي

أعلنت إيران في وقت سابق، اليوم الاثنين، رسميًا مقتل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان في حادث تحطم مروحية كانت تقلهما مع مسؤولين آخرين. وقع الحادث في منطقة وعرة قرب الحدود مع أذربيجان، بمحافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران. 

 

ونعى محسن منصوري مساعد رئيسي الراحل بتغريدة على حسابه في منصة التواصل الاجتماعي.

 

حياة إبراهيم رئيسي

 

إبراهيم رئيسي، البالغ من العمر 63 عامًا، تولى رئاسة إيران منذ يونيو 2021. 

يُعتبر رئيسي من التيار المتشدد وكان يقود السلطة القضائية في البلاد سابقًا. 

ويُنظر إليه كأحد تلاميذ المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، وقد اقترح بعض المحللين أنه يمكن أن يخلف خامنئي بعد وفاته أو استقالته.

 

خلفية وتعليم رئيسي

 

ولد سيد إبراهيم رئيس الساداتي، المعروف باسم إبراهيم رئيسي، في 14 ديسمبر 1960 في حي نوغان القديم في مدينة مشهد. 

كان والده رجل دين من منطقة دشتك في مدينة زابُل بمحافظة سيستان وبلوشستان، توفي عندما كان إبراهيم في الخامسة من عمره. 

 

التحق رئيسي بالحوزة الدينية في قم قبل “الثورة الإيرانية” بفترة قصيرة، وكان حينها في سن الخامسة عشرة، حيث درس العلوم الدينية على يد عدد من العلماء البارزين مثل علي مشكيني، وحسين نوري همداني، ومحمد فاضل لنكراني، وأبو القاسم الخزعلي، ومحمود هاشمي شهرودي.

 

الحياة الشخصية

 

رئيسي متزوج من جميلة علم الهدى، ابنة رجل الدين المتشدد أحمد علم الهدى، إمام جمعة مدينة مشهد. جميلة علم الهدى حاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة تربية المدرسين وتعمل أستاذة في العلوم التربوية في جامعة بهشتي في طهران. لديهما ابنتان وحفيدان.

 

المسار المهني

 

بدأ رئيسي مسيرته المهنية في سن العشرين عندما عُيّن مدعيًا عامًا لمدينة كرج عام 1980. وبعد فترة قصيرة، تم تعيينه مدعيًا عامًا لمدينة همدان وظل في هذا المنصب حتى عام 1984. في عام 1985، أصبح نائب المدعي العام في طهران واستمر في هذا المنصب حتى عام 1990 عندما تم تعيينه مدعيًا عامًا لطهران.

 

الدور في الإعدامات الجماعية عام 1988

 

لعب رئيسي دورًا رئيسيًا في الإعدامات الجماعية للسجناء السياسيين في صيف 1988، حيث كان عضوًا في “لجنة الموت” التي حددت مصير الآلاف من السجناء السياسيين بالإعدام بناءً على تعليمات المرشد الأول خميني.

 

التقدم الوظيفي

 

ظل رئيسي في منصب المدعي العام لطهران حتى عام 1994، عندما عينه هاشمي شاهرودي رئيسًا للمفتشية العامة لمدة عشر سنوات. ثم أصبح نائب رئيس السلطة القضائية لمدة عشر سنوات من 2004 إلى 2014. في عام 2014، أصبح رئيسي مدعي عام إيران، وبعد وفاة سادن مرقد الإمام الرضا واعظي طبسي، عينه خامنئي رئيسًا للمركز.

 

المناصب القيادية

 

في عام 2018، عينه خامنئي رئيسًا للسلطة القضائية. شغل أيضًا مناصب مثل المدعي العام الخاص لمحكمة رجال الدين، وعضو المجلس المركزي لجمعية رجال الدين المناضلين المحافظة، وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام.

 

الترشح للرئاسة

 

كان رئيسي مرشح المحافظين المتشددين الرئيسي في انتخابات 2017 الرئاسية، إلا أنه خسر أمام حسن روحاني. في انتخابات 2021، فاز رئيسي بالرئاسة في تصويت شهد أدنى نسبة إقبال في تاريخ إيران.

 

العقوبات الأمريكية

 

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على رئيسي لأسباب منها تورطه في الإعدام الجماعي لآلاف السجناء السياسيين في عام 1988 في نهاية الحرب بين إيران والعراق.

 

بعد إعلان مقتله بسقوط طائرته.. إليك أبرز محطات حياة إبراهيم رئيسي
بعد إعلان مقتله بسقوط طائرته.. إليك أبرز محطات حياة إبراهيم رئيسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى