اخبار العالم العربي

المغرب يقدم شكوى ضد الجزائر في اليونسكو.. فما قصة الخلاف على لباس تقليدي؟

قدمت السلطات المغربية، يوم الثلاثاء، شكوى لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) بشأن ملف جزائري يتعلق باللباس التقليدي المعروف بـ”القفطان”.

 

وأفاد موقع “أس أن آر تي”، التابع للشركة الوطنية المغربية للإذاعة والتلفزة، بأن وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية أودعت شكوى تتعلق بملف جزائري يحتوي على صورة ومقطع فيديو يظهر فيهما ما تسميه الوزارة المغربية “قفطان النطع الفاسي”.

 

ووجهت الوزارة المغربية الشكوى إلى المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، متهمة الجزائر بنسب هذا الزي إلى منطقة الشرق الجزائري. وطالبت المغرب في نص الشكوى بسحب الصورة ومقطع الفيديو من الملف الجزائري.

 

ويتنازع المغرب والجزائر منذ سنوات بشأن أزياء تقليدية يُروج لها كتراث خاص بأحد البلدين، ويشترك مستخدمو المنصات الاجتماعية من البلدين في تبادل الاتهامات بالاستيلاء على التراث الثقافي.

 

وفي عام 2022، طالب المغرب شركة “أديداس” الألمانية بسحب قمصان لمنتخب الجزائر لكرة القدم، مدعياً أن تصميمها مستوحى من نقوش الزليج المغربي، ما اعتبره “سرقة ثقافية”. ودعا المغرب الشركة الألمانية إلى سحب القمصان في غضون 15 يوماً أو توضيح أن الرسوم المستخدمة في التصميم تعود لفن الزليج المغربي، وفق نص “الإنذار القضائي” الموجه إلى مديرها العام كاسبر رورستاد.

 

وكانت “أديداس” قد نشرت صوراً لطقم جديد من قمصان منتخب الجزائر، مشيرة إلى أن تصميمها مستوحى من التاريخ والثقافة والتصاميم العريقة لقصر المشور في تلمسان الجزائرية. لكن وزارة الثقافة المغربية اعتبرت هذه التصاميم “سرقة لأنماط الزليج المغربي نُسبت إلى الجزائر”، وقررت توكيل محام لمطالبة الشركة الألمانية بسحب القمصان من السوق.

 

ويندلع هذا النوع من الجدال بين البلدين بين الحين والآخر، في ظل التوتر الحاد في علاقاتهما بسبب الخلاف حول قضية الصحراء المغربية. وقد قطعت الجزائر علاقاتها مع المغرب منذ صيف 2021، متهمة إياه “بأعمال عدائية” ضدها، وهو ما نفته الرباط.

 

المغرب يقدم شكوى ضد الجزائر في اليونسكو.. فما قصة الخلاف على لباس تقليدي؟
المغرب يقدم شكوى ضد الجزائر في اليونسكو.. فما قصة الخلاف على لباس تقليدي؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى