اخبار العالم

الحزب الحاكم في بريطانيا يكشف عن خطة إلزامية للشباب بعمر 18 عاماً ويضعهم أمام خيارين

أعلن الحزب الحاكم في بريطانيا عن نيته إعادة فرض الخدمة الوطنية إذا فاز بالانتخابات العامة المقبلة في الرابع من يوليو.

 

ووفقاً للخطة التي كُشف عنها مساء السبت، سيكون أمام الشباب البريطانيين البالغين من العمر 18 عامًا خياران: إما الانضمام إلى الجيش بدوام كامل لمدة عام، أو التطوع في مجتمعاتهم نهاية كل أسبوع على مدار العام.

 

وأشار رئيس الوزراء ريشي سوناك إلى أن هذه الخطة تهدف إلى تعزيز الشعور بالهدف المشترك بين الشباب، وتجديد شعور الفخر بالوطن. وأضاف أن الخدمة الوطنية الجديدة، رغم إلزاميتها، ستمنح الشباب فرصاً لتعلم مهارات جديدة والمساهمة في المجتمع.

 

ورغم تأكيد سوناك على إلزامية الخطة، أوضح وزير الداخلية جيمس كليفرلي في مقابلة مع “سكاي نيوز” يوم الأحد أن الشباب الذين يرفضون المشاركة لن يتعرضوا لأي عقوبات جنائية.

 

ويقدر الحزب الحاكم المحافظ، الذي يتولى الحكم منذ 2010، أن تكلفة الخطة ستصل إلى 2.5 مليار جنيه إسترليني (ما يعادل 3.2 مليار دولار) سنوياً، مع بدء أول دفعة من المراهقين في المشاركة في سبتمبر 2025.

 

وأشار الحزب إلى أن الشباب الذين يختارون الانضمام إلى الجيش سيتعلمون ويشاركون في مجالات مثل اللوجستيات والأمن السيبراني وعمليات الشراء أو الاستجابة المدنية. أما التطوع، فسيشمل دعم خدمات الإطفاء والشرطة والخدمات الصحية الوطنية والجمعيات الخيرية التي تعنى بمساعدة المسنين والأشخاص المعزولين.

 

ورأى المعلقون السياسيون أن هذا الإعلان هو محاولة للتميز عن حزب العمال المعارض، الذي يتقدم في استطلاعات الرأي. وقد وصف حزب العمال، بقيادة كير ستارمر، الإعلان بأنه غير جدي ومحاولة يائسة تفتقر إلى التمويل من قبل حزب يعاني من نقص الأفكار.

 

يذكر أن الخدمة الوطنية كانت مفروضة في بريطانيا بين عامي 1947 و1960، حيث كان الشباب البالغين من العمر بين 17 و21 عامًا يخدمون في القوات المسلحة لمدة 18 شهرًا. ولا تزال بعض الدول الأوروبية، مثل النرويج والسويد، تطبق أشكالاً من الخدمة العسكرية المؤقتة.

 

الحزب الحاكم في بريطانيا يكشف عن خطة إلزامية للشباب بعمر 18 عاماً ويضعهم أمام خيارين
الحزب الحاكم في بريطانيا يكشف عن خطة إلزامية للشباب بعمر 18 عاماً ويضعهم أمام خيارين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى