منوع

اختفاء يوتيوبر مغربي في ظروف غامضة.. ماذا حدث حين زار “المثلث الذهبي”

 

مضى 11 يوماً على اختفاء يوتيوبر شهير يدعى آدم توفيق والمعروف بـ”نيو بطوطة” لتخرج عائلته عن صمتها وتبدأ بمناشدة جمهوره ووسائل الاعلام بالمساعدة في البحث عنه، حيث قطع الاتصال معه بعد أن توجه إلى ما يسمى “المثلث الذهبي” في ميانمار لتقصي المعلومات حول المغاربة المحتجزين هناك منذ فترة.

 

اختفاء يوتيوبر مغربي

 

وقال توفيق هشام، والد اليوتيوبر في تصريح للصحافة المحلية، إن آخر تواصل له مع آدم كان بتاريخ 23 مايو، موضحاً أنه كان في ذلك الوقت في فيتنام.
وتابع أن نيو بطوطة أخبره بأنه متجه إلى لاهوس، ومنذ ذلك الوقت لم يتواصل معه، ولم تتلق الأسرة أي إشارة تدل على أنه متصل بالإنترنت، وهو أمر غير معتاد باعتبار أن عمله كيوتيوبر يجعله دائما على اتصال بالشبكة.

اختفاء يوتيوبر

 

من جانبه، قال أمجد رامي، وهو يوتيوبر مغربي كان برفقة آدم قبل اختفائه: “كان معي في فيتنام وعبر عن رغبته بأن يذهب إلى منطقة المثلث الذهبي حيث توجد المعسكرات التي يحتجز فيها المغاربة”.

وأوضح اليوتيوبر رامي أن منطقة “المثلث الذهبي” هي منطقة حدودية تحوي معسكرات خطيرة، ويتم حجز جواز السفر لدى السلطات المحلية عند دخولها، وهو ما اعتبره “أمر مقلق جداً”، معبرا عن تخوفه من أن يكون قد تم احتجازه هناك كما حدث مع أقرانه من قبل.

يذكر أن مجموعة من الشباب المغاربة وقعوا ضحية عصابات احتيال وعدتهم بوظائف مغرية في الخارج.

لكنهم تعرضوا للاختطاف والاحتجاز مما دفع ائتلاف حقوقي مغربي يضم أكثر من 20 منظمة غير حكومية، إلى توجيه رسالة مفتوحة إلى عدد من الوزارات والمؤسسات، بينها وزارة الخارجية، من أجل التدخل العاجل للمساعدة في تحرير المغاربة المختطفين في ميانمار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى