اخبار سوريااخبار العالم العربي

باقري كني يلتقي الأسد بدمشق.. الرئاسة السورية تكشف ما بحثاه

بأول زيارة خارجية بعد توليه المنصب، التقى وزير الخارجية الإيراني بالإنابة، علي باقري كني، الرئيس السوري بشار الأسد، في العاصمة السورية دمشق. 

 

وذكرت وسائل إعلام سوريا أن الأسد وباقري كني بحثا العلاقات الثنائية بين سوريا وإيران وآخر التطورات في الأراضي الفلسطينية.

 

كما بحث الجانبان خلال اللقاء عدداً من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك وفقا لبيان نشره مكتب الرئاسة السورية.

 

وأكّد الأسد أن “المقاومة ضد الاحتلال بكل أشكاله ستبقى مبدأ أساسيا وخيارا إستراتيجيا باعتبارها النهج الصحيح في مواجهة الأعداء، خاصة أن التساهل معهم سيزيد من اعتدائهم ووحشيتهم”.

 

وأشار إلى أن “إسرائيل تزداد دموية ضد الشعب الفلسطيني كلما اقتربت من الهزيمة أمام صمود المقاومة”

 

بدوره أكّد وزير الخارجية الإيراني أن العلاقة بين إيران وسوريا ستبقى عميقة وإستراتيجية لأنها تنطلق من مبادئ راسخة ومصالح مشتركة وصادقة، لافتا إلى سعي إيران الدائم لتطوير العلاقات البينية واستثمارها لخدمة البلدين من جهة ودول المنطقة وشعوبها من جهة أخرى، حسب وصفه. 

 

وأعرب الأسد خلال اتصال هاتفي بالرئيس الإيراني المكلّف محمد مخبر في وقت سابق عن تضامن سوريا التام مع إيران في كل الظروف، وثقته بقدرة دولة وشعب إيران على تجاوز هذا المصاب.

 

وكان الأسد زار إيران قبل والتقى المرشد علي خامنئي، وقدم التعازي بمقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته، حسين أمير عبداللهيان، وعدد من مرافقيه بتحطم مروحيتهم.

 

باقري كني يلتقي الأسد بدمشق.. الرئاسة السورية تكشف ما بحثاه
باقري كني يلتقي الأسد بدمشق.. الرئاسة السورية تكشف ما بحثاه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى