ستيب سبورت

شرط “تعجيزي” جزائي في عقد مبابي مع ريال مدريد.. ما قصته؟

أفادت تقارير صحفية إسبانية بأن نادي ريال مدريد قد وضع شرطًا جزائيًا في عقد نجمه الجديد، كيليان مبابي، بقيمة مليار يورو، في حال قرر مغادرة النادي والانضمام إلى فريق آخر.

 

ووفقًا لإذاعة “كادينا كوبي” الإسبانية، فإن قيمة مبابي السوقية تُقدر بـ 180 مليون يورو (196 مليون دولار)، بينما يصل الشرط الجزائي في عقده إلى مليار يورو (نحو 1.089 مليار دولار).

 

وأشارت التقارير إلى أن قائد المنتخب الفرنسي الذي انضم إلى ريال مدريد مجانًا، سيحصل على مكافأة انتقال تُقدّر بحوالي 150 مليون يورو على مدار سنوات عقده.

 

وسيستفيد مبابي (25 عامًا) من مزايا أخرى في عقده مع النادي الملكي، حيث سيحصل على 100% من حقوق استخدام صورته الموقعة بالفعل، بينما سيحصل في العقود المقبلة على 70% من حقوق الصور مقابل 30% للنادي، على عكس بقية زملائه في الفريق الذين يحصلون على 50% لكل طرف.

 

وأوضح التقرير أن هذه الأرقام الضخمة تعتبر أقل تكلفة مما كان ريال مدريد سيدفعه في حال وافق باريس سان جيرمان على عرض بقيمة 200 مليون يورو لضم المهاجم في صيف 2022.

 

وقد اعتمدت العديد من الأندية الأوروبية شرط المليار يورو في عقود لاعبيها كإجراء احترازي لمنع الفرق الأخرى من دفع المال بسهولة وفسخ العقد بشكل قانوني.

 

واتخذت الأندية هذا الإجراء كرد فعل على قرار باريس سان جيرمان في صيف 2017، عندما دفع قيمة الشرط الجزائي في عقد اللاعب البرازيلي نيمار جونيور مع برشلونة، والتي بلغت 222 مليون يورو.

 

وأعلن ريال مدريد، بطل دوري أبطال أوروبا، يوم الإثنين، تعاقده رسميًا مع النجم الفرنسي في صفقة انتقال مجانية بعد نهاية عقده مع باريس سان جيرمان.

 

وذكر ريال مدريد في بيان مقتضب على موقعه الإلكتروني، أنه توصل إلى اتفاق مع المهاجم مبابي لمدة خمس سنوات.

 

ولم يكشف النادي عن قيمة عقد المهاجم الفرنسي، لكنه أكد أن “النادي الملكي عزز صفوفه بنجم عالمي حقق أفضل مواسمه مع باريس سان جيرمان (44 هدفًا)، وكان أفضل هداف في الدوري الفرنسي في السنوات الست الأخيرة”.

 

وارتبط اسم مبابي منذ سنوات بريال مدريد، الذي حصد لقبه الخامس عشر في دوري أبطال أوروبا مؤخرًا، لكن الصفقة تأخرت عدة مرات لأسباب مختلفة.

شرط "تعجيزي" جزائي في عقد مبابي مع ريال مدريد.. ما قصته؟
شرط “تعجيزي” جزائي في عقد مبابي مع ريال مدريد.. ما قصته؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى