اخبار العالم

شقيقة كيم تحذر من وضع “خطير للغاية” بعد تصعيد متبادل مع كوريا الجنوبية

حذّرت كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، كوريا الجنوبية من “رد جديد” و”وضع خطير للغاية” بعد استئناف سيول بث الدعاية عبر مكبرات الصوت على الحدود، وفقًا لوكالة يونهاب.

 

وذكرت كيم يو جونغ، التي تعتبر واحدة من أبرز المتحدثين باسم النظام في بيونغيانغ، أن “كوريا الجنوبية إذا اختارت الاستمرار في إلقاء المنشورات والتحريض عبر مكبرات الصوت على الحدود، فإنها بلا شك ستواجه رد فعل جديد منا”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.

 

وأشارت إلى أن هذا البث الذي استأنفه الجنوب يأتي بعد أسابيع من إرسال الشمال لبالونات محملة بالقمامة عبر الحدود، مما يعتبر “مقدمة لوضع خطير للغاية”.

 

وفي يوم الأحد، أعلن الجيش الكوري الجنوبي أن سيول بدأت مجددًا البث الدعائي عبر مكبرات الصوت إلى الشمال، ردًا على استمرار بيونغيانغ في إرسال بالونات محملة بالقمامة إلى الجنوب. وأوضح الجيش أن هذا البث هو جزء من حرب نفسية قررتها البلاد بعد أن أطلقت كوريا الشمالية حوالي 330 بالونًا محملًا بالقمامة، سقط منها نحو 80 في الجانب الجنوبي.

 

وأكد مجلس الأمن الوطني في كوريا الجنوبية أن الإجراءات التي سيتم اتخاذها قد تكون صعبة على النظام الكوري الشمالي، ولكنها تهدف إلى نقل رسالة من النور والأمل إلى القوات والمواطنين في كوريا الشمالية.

 

وكانت سيول قد حذرت سابقًا من أنها سترد على تصرفات كوريا الشمالية الانتقامية من خلال إطلاق بث دعائي عبر مكبرات الصوت على الحدود.

 

وأشار الجيش الكوري الجنوبي إلى أن البث بدأ بعد ظهر الأحد، وأن استمرار هذا الإجراء يعتمد على رد فعل كوريا الشمالية.

 

لاحقًا في يوم الأحد، أفاد الجيش الكوري الجنوبي بأن بيونغيانغ أطلقت المزيد من البالونات التي قد تصل إلى الأراضي الجنوبية، محذرًا السكان من التعامل مع أي مواد متصلة بهذه البالونات، دون تقديم تفاصيل إضافية.

 

وكانت كوريا الشمالية قد بدأت في إرسال بالونات محملة بالقمامة والسماد عبر الحدود في مايو، ردًا على المنشورات المناهضة للنظام التي يطلقها النشطاء الكوريون الجنوبيون في إطار حملة دعائية.

 

وفي الثاني من يونيو، أعلنت كوريا الشمالية أنها ستوقف مؤقتًا إرسال البالونات بعدما أرسلت 15 طنًا من القمامة، معتبرة أن ذلك كافٍ لتوضيح مدى انزعاجها. ومع ذلك، هددت بإرسال كميات أكبر بكثير إذا استأنف الجنوب إرسال المنشورات.

 

تجدر الإشارة إلى أن مجموعة من النشطاء الكوريين الجنوبيين تحدت هذا التحذير وأرسلت المزيد من البالونات إلى الشمال، محملة بمنشورات تنتقد كيم جونغ أون، بالإضافة إلى وحدات تخزين (يو.إس.بي) تحتوي على مقاطع فيديو لموسيقى الكيه بوب ومسلسلات كورية جنوبية، ودولارات.

 

شقيقة كيم تحذر من وضع "خطير للغاية" بعد تصعيد متبادل مع كوريا الجنوبية
شقيقة كيم تحذر من وضع “خطير للغاية” بعد تصعيد متبادل مع كوريا الجنوبية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى