الصحة

وكالة الاتحاد الأوروبي تدق ناقوس الخطر بسبب حمى الضنك والأمراض التي ينقلها البعوض

حذرت وكالة الصحة التابعة للاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، من أن حالات الإصابة بحمى الضنك وغيرها من الأمراض التي ينقلها البعوض تتزايد بشكل كبير في أوروبا حيث يخلق تغير المناخ ظروفاً أكثر دفئاً تساعد على انتشار البعوض الغازي.

– حمى الضنك تؤرق أوروبا

في عام 2023، تم الإبلاغ عن 130 حالة إصابة بحمى الضنك مكتسبة محليا في المنطقة التي تضم الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى أيسلندا وليختنشتاين والنرويج، مقارنة بـ 71 حالة في عام 2022.

وقال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، ومقره ستوكهولم: إن هذه “زيادة كبيرة” مقارنة بالفترة 2010-2021، عندما كان العدد خلال الفترة بأكملها 73.

كما ارتفعت الحالات الوافدة، مع 1572 حالة في عام 2022 و4900 في عام 2023، وهو “أعلى رقم” منذ بدء مراقبة الاتحاد الأوروبي في عام 2008.

وفي هذا الخصوص، قالت مديرة المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أندريا أمون: “ترى أوروبا بالفعل كيف يخلق تغير المناخ ظروفا أكثر ملاءمة لانتشار البعوض الغازي في مناطق لم تكن متأثرة سابقا وإصابة المزيد من الأشخاص بأمراض مثل حمى الضنك “.

وأضافت أمون في مؤتمر صحفي: “ما يمكننا رؤيته هو أن هناك علاقة بين ارتفاع درجة الحرارة في الصيف والشتاء الأكثر اعتدالاً وانتشار البعوض بشكل أكبر في المناطق التي لا يتواجد فيها حالياً”.

وبالنسبة لفيروس غرب النيل، تم الإبلاغ عن 713 حالة مكتسبة محليا في 123 منطقة مختلفة في 9 دول في الاتحاد الأوروبي في عام 2023، و67 حالة وفاة.

وبينما انخفض عدد الحالات من 1133 حالة في عام 2022، كان عدد المناطق المتضررة هو الأعلى منذ عام 2018.

وإلى ذلك، قال المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها: إن البعوض المسؤول عن نشر فيروس غرب النيل، Culex pipiens، موطنه الأصلي أوروبا وموجود في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي/المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

كما قال المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها: إن بعوضة الزاعجة البيضاء، المعروفة بنقل فيروسات حمى الضنك والشيكونغونيا وزيكا، “تنتشر شمالاً وشرقاً وغرباً في أوروبا، ولديها الآن مجموعات مكتفية ذاتياً في 13 دولة في الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية”.

وأيضاً، أضاف: أن أنواع الزاعجة المصرية المسؤولة عن نشر الحمى الصفراء وحمى الضنك وشيكونجونيا وزيكا استقرت مؤخراً في قبرص والعديد من مناطق الاتحاد الأوروبي الخارجية مثل ماديرا وجزر الكاريبي الفرنسية.

وقال المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها: “من المتوقع على نطاق واسع أن يؤثر تغير المناخ إلى حد كبير على انتشار الأمراض التي ينقلها البعوض في أوروبا، على سبيل المثال، من خلال خلق ظروف بيئية مواتية لتكاثر ونمو أعداد البعوض”.

وأخيراً، قالت الوكالة: إن وضع تدابير منسقة، مثل الناموسيات الحشرية والرش المثالي للأماكن المغلقة، أمر بالغ الأهمية لمكافحة الأمراض التي ينقلها البعوض، فضلاً عن تدابير بسيطة مثل إزالة المياه الراكدة من الشرفات والحدائق وجهود الحماية الشخصية للحد من مخاطر البعوض، ولدغات البعوض.

وكالة الاتحاد الأوروبي تدق ناقوس الخطر بسبب حمى الضنك والأمراض التي ينقلها البعوض
وكالة الاتحاد الأوروبي تدق ناقوس الخطر بسبب حمى الضنك والأمراض التي ينقلها البعوض

اقرأ أيضا:

)) دفع آلاف الدولارات وإعادة ثمن التذاكر.. شركة طيران آسيوية تقرر تعويض متضرري الحوادث الجوية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى