اخبار العالم

قرار جديد لواشنطن حول وحدة عسكرية أوكرانية يكرهها بوتين يثير غضب الكرملين

قررت واشنطن رفع الحظر عن وحدة “آزوف” الأوكرانية، مما أثار استياء الكرملين، حيث وصف المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف القرار بأنه “سلبي للغاية”.

 

وأفادت صحيفة “واشنطن بوست” أن إدارة بايدن قررت إنهاء الحظر الذي منع هذه الوحدة المثيرة للجدل من استخدام الأسلحة الأمريكية لسنوات، ما أثار غضب الكرملين. 

 

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد ألغت الحظر الذي استمر لعقد كامل، معلنة أن تحليلاً جديدًا لم يعثر على أي دليل على ارتكاب وحدة آزوف لانتهاكات لحقوق الإنسان، وفقًا لما ذكرته الصحيفة.

 

في بيان صادر عن وزارة الخارجية، الذي حصلت عليه “واشنطن بوست”، أوضحت الوزارة أن “الوحدة الأوكرانية الخاصة 12 (وحدة آزوف) اجتازت عملية الفحص بموجب قانون ليهي بعد مراجعة دقيقة أجرتها الوزارة”.

 

تعود جذور وحدة آزوف إلى الحركات اليمينية والقومية المتطرفة، وهي الآن جزء من الحرس الوطني الأوكراني. نشأت من كتيبة شكلت عام 2014، والتي حاربت ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق أوكرانيا.

 

تحظى هذه الوحدة بتقدير كبير في أوكرانيا لدورها في الدفاع عن البلاد ضد الغزو الروسي، وخاصة في معاركها في مدينة ماريوبول الجنوبية، بينما تثير كراهية عميقة لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

وبموجب قانون ليهي، يتم منع الوحدات العسكرية الأجنبية التي يثبت ارتكابها انتهاكات لحقوق الإنسان من الحصول على مساعدات عسكرية أمريكية.

 

قرار جديد لواشنطن حول وحدة عسكرية أوكرانية يكرهها بوتين يثير غضب الكرملين
قرار جديد لواشنطن حول وحدة عسكرية أوكرانية يكرهها بوتين يثير غضب الكرملين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى