اخبار العالم العربي

“بوابات” لإنقاذ أهل غزة قادمة من أستراليا .. ما القصة؟

 

عرض الملياردير الأسترالي، أندرو تويجي فورست، مؤسس مؤسسة مينديرو الخيرية بناء نظام بوابات آمنة على الحدود بين إسرائيل وغزة، يقول إنه قد يسمح بتسليم 10 آلاف طن متري من المساعدات الغذائية يوميا إلى الفلسطينيين الذين يعانون من الجوع.

 

الدفع باتجاه إنقاذ غزة

وكان من المقرر أن يطرح فورست، مؤسس مؤسسة مينديرو الخيرية، الاقتراح في قمة طارئة حول غزة في الأردن، والتي استضافتها الأردن ومصر والأمم المتحدة يوم الأربعاء، وحضرها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.
كما تعهد فورست بمبلغ 7.5 مليون دولار لتحسين الممر البري الإنساني الأردني من خلال بناء مستودعات تخزين للسماح بمرور المزيد من المساعدات إلى غزة.
وأوضح فورست، قطب التعدين والمحارب البيئي، في بيان: “في الوقت الحالي، يتحمل الشعب الأردني عبئا كبيرا من خلال قيادة الطريق الوحيد الأكثر فعالية إلى غزة وأنا أعتزم تخفيف العبء عنهم”.

ووفقاً لعرض فيديو على موقعها على الإنترنت، قالت مؤسسة مينديرو إن “الخطة الأكثر طموحا، لبناء بوابات آمنة في ثلاث نقاط على طول الحدود بين إسرائيل وغزة، يمكن أن تصبح جاهزة للعمل في غضون ثلاثة أسابيع، إذا أعطت إسرائيل الضوء الأخضر”.
وفي بيان منفصل، قال فورست إن المشروع تم تصميمه بالتشاور مع إسرائيل و الفلسطينيين خلال الشهرين الماضيين.
وأضاف فورست في البيان: “نظراً لوجود البوابات عند نقاط العبور إلى غزة، فسيتم تشغيلها من قبل طرف ثالث سيكون لديه قدرات مراقبة عن بعد للمنشآت ومعدات المسح وتحديد ساعات عمل البوابات”.
وأشار إلى أنه: “ليس هناك أي تكلفة على إسرائيل والخطة تحترم الخطوط الحمراء وعلى جانب غزة سنعمل مع الشبكة الحالية من الوكالات والشركات وكذلك مجموعات المجتمع الفلسطيني لتوزيع المساعدات داخل القطاع”.
وستكمل هذه الشحنات الجهود الأخرى لتوصيل المساعدات للفلسطينيين الذين يعيشون تحت قصف مستمر من قبل القوات الإسرائيلية منذ أكتوبر الماضي.
وقال الجيش الإسرائيلي إن مئات الشاحنات التي تحمل مساعدات إنسانية تدخل قطاع غزة، لكن منظمات الإغاثة تقول إن الإمدادات لا تصل إلى المدنيين المحتاجين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى