الصحة

دواء السعال وأنواعه وكيف تتجنب حدوثه

دواء السعال

 

حيث أن السعال هو من أمراض الجهاز التنفسي التي قد تحدث نتيجة العديد من الأسباب التالي ذكرها، كما أن دواء السعال يوجد به تنوع بالعديد من شركات الأدوية التي تقوم بإنتاجه، كما تختلف تلك الأدوية في درجة الفعالية الخاصة بها طبقا للمادة الفعالة التي تحتويها وتركيزها بها، كما أن السعال من الأعراض الدارج حدوثها حيث أنها مصاحبة لأعراض البرد والأنفلونزا، وفي التالي سنقوم بالحديث حول هذا الأمر بالتفصيل.

ماهو السعال 

السعال أو الكحة هو رد فعل طبيعي يقوم به الجسم للتخلص من المواد المهيجة للمجاري الهوائية في الجهاز التنفسي. يحدث السعال عندما تتهيج خلايا الجهاز التنفسي، مما يؤدي إلى سلسلة من الأحداث تنتج عنها إخراج الهواء من الرئتين تحت ضغط مرتفع.

 

بعض الحالات الأخرى التي قد تسبب الكحة هي الحكة نتيجة للتخلص من البلغم المحاصر داخل الجهاز التنفسي، سواء بشكل إرادي أو غير إرادي. وتشمل أسباب الكحة الأخرى التهيجات في الغشاء المخاطي للبلعوم، اللوزتين، المعدة، الجنبة الجدارية والأذن الخارجية.

ادوية السعال

على الرغم من أن السعال طبيعيا ويمكن أن يحدث لدى أي شخص بشكل عابر، إلا أنه عادة ما يستمر لفترة لا تزيد عادة عن 3 أسابيع ويختفي بدون الحاجة ألى دواء السعال ومع ذلك، قد تكون هناك حالات صحية تسبب كحة مستمرة تتطلب استشارة الطبيب وعلاجاً مناسباً، بما في ذلك استخدام دواء السعال حسب توجيهات الطبيب.

أسباب السعال 

حيث إن السعال قد يحدث في الأوضاع الطبيعية بمعدل مرة أو مرتين في الساعة وذلك  لتخليص المجاري التنفسية من أي جسم غريب مثل الغبار أو حبوب اللقاح، ولكن في بعض الأحيان قد يحدث السعال نتيجة لعدة أسباب، ومن بينها أمراض الجهاز التنفسي التي تشمل:

 

  1. الرشح أو الإنفلونزا، حيث يمكن أن يحدث السعال خلال الإصابة بالعدوى أو بعد انتهاء العدوى بعدة أيام.
  2. التهاب القصبات أو الربو.
  3. أمراض الحساسية، خاصة الحساسية التنفسية، التي تسبب السعال التحسسي.
  4. الخانق، الذي يمكن أن يسبب صوت سعال شبيه بصوت النباح.
  5. السعال الديكي، المرض المعدي الذي يصيب الأطفال.
  6. التهاب الرئة، حيث قد يصاحبه بلغم مائل للون الأصفر أو الأخضر أو الأحمر في بعض الحالات.
  7. داء السل، والذي يتميز بظهور بلغم أحمر.
  8. التهابات فطرية مثل الرشاشيات والنوسجات.
  9. عوامل بيئية مثل دخان السجائر والغبار.
  10. أمراض تنفسية مزمنة مثل التهاب القصبات المزمن والنفاخ والتليف الكيسي.
  11. داء الجزر المعدي المريئي، وهو سبب محتمل للكحة خاصة أثناء الاستلقاء.
  12. التنقيط الأنفي الخلفي، الذي يحدث عند الاحتقان مما يسبب سيلان المخاط نحو الحلق ويؤدي إلى السعال.
  13. استخدام الأدوية مثل البخاخات والتبخيرات وبعض أدوية الضغط، التي قد تسبب السعال كعرض جانبي.

يمكن أن تختلف طبيعة السعال ومدته و دواء السعال أيضا بناءً على سببه لدى الفرد. فمثلاً، قد يسبب استخدام بعض الأدوية سعالًا ناشفًا الذي يمكن أن يستمر طويلاً، بينما قد يسبب التهاب الرئة سعالًا مصحوبًا ببلغم، وهو نوع يمكن أن يكون حادًا ويستمر لفترة قصيرة.

ادوية السعال

أنواع السعال

ويمكن تصنيف السعال بناءً على عدة معايير:

  1. مدة استمرار السعال:
    • السعال الحاد (Acute Cough): وهو الذي يستمر لمدة تقل عن ثلاثة أسابيع. في هذه الحالة، تختفي معظم نوبات السعال أو يتحسن بشكل ملحوظ دون الحاجة لعلاج خاص خلال أسبوعين.
    • السعال تحت الحاد (Subacute Cough): يستمر لمدة تتراوح بين ثلاثة وثمانية أسابيع، ويتحسن تدريجياً بنهاية تلك الفترة.
  2. طبيعة السعال:
    • السعال الجاف (Dry Cough): هو السعال الذي لا يرافقه خروج البلغم.
    • السعال الرطب (Productive Cough): هو الذي يرافقه خروج البلغم عند السعال. ويُعرف أيضاً بالسعال ببلغم.

كما يختلف دواء السعال باختلاف تلك الأنواع.

دواء السعال

حيث أنه قد يختلف بناء على مسبب السعال و نوعه، فأن علاج السعال الناشف يختلف عن علاج السعال المصحوب ببلغم، كما أن علاج السعال الناجم عن التهاب فيروسي يختلف عن علاج السعال الناجم عن الالتهاب البكتيري مثل التهاب الرئة أو أحد أمراض الرئة مثل التليف الكيسي،حيث يحتاج علاج السعال المرتبط بالتهاب الرئة إلى استخدام مضادات حيوية، أما الحالات الناتجة عن التحسس تحتاج لإستخدام الأدوية المضادة للهستامين، كما قد يحتاج المريض في بعض الحالات التي يعيقه فيها السعال القيام بالواجبات اليومية إلى أدوية تكبح منعكس السعال.

دواء السعال بالأدوية

ويوجد عدة أدوية تستخدم كعلاج فوري للسعال منها:

 

  • مضادات السعال والتي عادة ما قد تستخدم في علاج الكحة الناشفة، ومنها  الكودين (بالإنجليزية: Codeine) والديكستروميتورفان (بالإنجليزية: Dextromethorphan).
  • المقشعات ومذيبات البلغم والتي عادة ما تستخدم في علاج الكحة ببلغم، مثل الغايفينيسين (بالإنجليزية: Guaifenesin) والبروموهيكسين (بالإنجليزية: Bromhexine).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى