اخبار العالم

الصين تصدر قرارات “حازمة” بمنطقة متنازع عليها.. ودولة جارة “غاضبة”

أعلنت الصين، يوم السبت، عن مجموعة جديدة من القواعد التي تمنح خفر السواحل الصيني صلاحيات لتوقيف أجانب في بحر الصين الجنوبي لمدة تصل إلى ستين يومًا دون محاكمة.

 

تطالب بكين بالسيادة شبه الكاملة على بحر الصين الجنوبي، رغم أن محكمة التحكيم في لاهاي قضت بأن هذه المطالب ليست لها أي أساس قانوني.

 

من ناحية أخرى، تطالب العديد من الدول المجاورة، بما في ذلك الفلبين وفيتنام وماليزيا وبروناي وإندونيسيا وسنغافورة، بأجزاء من هذه المنطقة البحرية.

 

بموجب القواعد الجديدة التي نشرتها الصين على الإنترنت ودخلت حيز التنفيذ يوم السبت، يتمكن خفر السواحل من اعتقال الأجانب الذين “يشتبه في انتهاكهم لقوانين الدخول والخروج عبر الحدود” دون محاكمة.

 

تسمح هذه القواعد باحتجاز يصل إلى ستين يومًا في “الحالات المعقدة” أو عندما تكون “جنسية وهوية الموقوفين غير واضحة”.

 

بالإضافة إلى ذلك، تشير القواعد إلى إمكانية احتجاز السفن الأجنبية التي تدخل المياه الإقليمية الصينية والمناطق المجاورة بطريقة غير قانونية.

 

في تعزيز لمطالبها الإقليمية، نشرت الصين سفنًا وزوارق سريعة للقيام بدوريات في بحر الصين الجنوبي، كما حولت بعض الشعاب المرجانية القريبة من الفلبين إلى جزر اصطناعية وعسْكَرتها.

 

من جانبه، أعلن قائد الجيش الفلبيني الجنرال روميو براونر، يوم الجمعة، أن الفلبين تدرس عدة تدابير لحماية صياديها في المنطقة. وأكد أن الصيادين الفلبينيين يجب أن لا يترددوا في مواصلة الصيد في منطقتهم الاقتصادية الخالصة، مشددًا على حقهم في استغلال مواردها دون خوف.

 

في الأشهر الأخيرة، ارتفع التوتر بين مانيلا وبكين إلى مستويات غير مسبوقة، وزادت الحوادث البحرية بين البلدين.

 

في قمتها الأخيرة في جنوب إيطاليا، نددت مجموعة السبع بالتوغلات “الخطيرة” للصين في بحر الصين الجنوبي. وفي بيان مشترك، أعرب قادة المجموعة عن معارضتهم لـ “عسكرة الصين وأنشطتها القسرية والترهيبية في بحر الصين الجنوبي”، مستخدمين لغة أكثر حدة مقارنةً ببيان قمة العام الماضي في اليابان.

 

تُعد هذه المنطقة البحرية واسعة الغنى بالموارد، كما يمر عبرها جزء كبير من التجارة بين آسيا والعالم.

 

الصين تصدر قرارات "حازمة" بمنطقة متنازع عليه.. ودولة جارة "غاضبة"
الصين تصدر قرارات “حازمة” بمنطقة متنازع عليه.. ودولة جارة “غاضبة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى