اخبار العالم

“القضاء” على تايوان قضية الصين الوطنية.. تصريح يثير الجدل مخاوف أم حقيقة

 

قال رئيس تايوان لاي تشينغ-تي، اليوم الأحد، إن الصين تعتبر ضم تايوان و”القضاء عليها” قضيتها الوطنية الكبرى، مطالبا الطلاب في الأكاديمية العسكرية الأولى بأن يعرفوا عدوهم وألا يستسلموا للانهزامية.

 

الصين تريد القضاء على تايوان

 

وفي حديثه في كاوشيونغ بجنوب الجزيرة بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس أكاديمية وامبوا العسكرية، قال لاي إن طلاب اليوم يجب أن يدركوا تحديات “العصر الجديد”.

وأضاف “أن التحدي الأكبر هو مواجهة الصعود القوي للصين، (الذي) يدمر الوضع الراهن في مضيق تايوان، ويعتبر ضم تايوان والقضاء على جمهورية تايوان بمثابة القضية الكبرى لتجديد شباب شعبها”.

وواجه لاي هجمات شخصية متواصلة من الصين، التي تعتبر تايوان أرضا تابعة لها، منذ توليه منصبه الشهر الماضي، حيث وصفته بكين بأنه “انفصالي”.
ونظمت الصين مناورات حربية حول تايوان بعد وقت قصير من تنصيب لاي.

ويقول لاي إن شعب تايوان وحده هو الذي يمكنه أن يقرر مستقبله وعرض مرارا إجراء محادثات مع بكين لكن طلبه قوبل بالرفض.

وتقول الصين إن أي تحرك من جانب تايوان لإعلان الاستقلال الرسمي سيكون سبباً لمهاجمة الجزيرة.

بدورها، تقول الحكومة في تايبيه إن تايوان هي بالفعل دولة مستقلة، وهي جمهورية الصين، وأنها لا تخطط لتغيير ذلك.

وبحسب صحف غربية فإن مخاوف تايوان قد تكون حقيقية حيث استشهدت بما قال وانغ هو نينغ، الزعيم الرابع في الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، أمام منتدى عقد يوم السبت في الصين حول العلاقات مع تايوان، حيث قال إن “إعادة التوحيد ضرورة تاريخية للنهضة العظيمة للأمة الصينية”، متعهداً “بسحق أي مؤامرات انفصالية” بالاشارة الى تايوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى