اخبار 24 ساعةاخبار العالم

صدام ومواجهة بين القوارب الفلبينية والسفن الصينية في بحر الصين الجنوبي

اتهمت الحكومة الفلبينية، اليوم الاثنين، السفن الصينية بالاصطدام بقواربها وإتلافها في بحر الصين الجنوبي خلال مواجهة في المياه قبالة منطقة سكند توماس شول، التي تضم حامية للقوات الفلبينية.

– مواجهة في بحر الصين الجنوبي

وقالت قوة العمل الوطنية في مانيلا في بحر الفلبين الغربي في بيان: إن “سفن جيش التحرير الشعبي والبحرية وخفر السواحل الصيني والميليشيا البحرية الصينية شاركت في مناورات خطيرة، بما في ذلك الاصطدام والقطر”.

وأضافت: “أن أفعالهم عرّضت حياة أفرادنا للخطر وألحقت أضرارا بقواربنا.”

وشهدت سفينة توماس شول الثانية عددا متصاعدا من المواجهات بين السفن الصينية والفلبينية في الأشهر الأخيرة.

وقد حدث ذلك غالبا أثناء مهام إعادة الإمداد الفلبينية لحامية من القوات الفلبينية على متن سفينة بحرية متوقفة على الأرض، سييرا مادري، بهدف تأكيد مطالبات مانيلا بالشعاب المرجانية.

وتقع المياه الضحلة على بعد حوالي 200 كيلومتر (120 ميلاً) من جزيرة بالاوان غرب الفلبين وأكثر من 1000 كيلومتر من أقرب كتلة برية رئيسية في الصين، جزيرة هاينان.

وفي المقابل، قال خفر السواحل الصيني في وقت مبكر من اليوم الاثنين: إن سفينة إعادة إمداد فلبينية في المنطقة “تجاهلت العديد من التحذيرات الرسمية من الجانب الصيني”، وإنهم “اتخذوا إجراءات السيطرة” ضدها “بما يتوافق مع القانون”.

كما قالت بكين: إنها “اقتربت من السفينة الصينية بطريقة غير مهنية مما أدى إلى اصطدامها”.

وتعهد وزير الدفاع الفلبيني جيلبرتو تيودورو بالدفاع عن سيادة بلاده، قائلاً: إن “سلوك الصين الخطير والمتهور في بحر الفلبين الغربي سوف تتم مقاومته”.

وأضاف: “يجب أن يكون واضحا الآن للمجتمع الدولي أن تصرفات الصين هي العقبات الحقيقية أمام السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي”.

ولم يحدد بيان الحكومة الفلبينية القوارب التي صدمت وحجم الأضرار.

وأعرب حلفاء مانيلا عن قلقهم بشأن تصرفات الصين.

ومن جانبها، قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الفلبين، ماري كاي كارلسون، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي X: إن واشنطن “تدين” “المناورات الخطيرة العدوانية التي تقوم بها الصين والتي تسببت في إصابات جسدية، وألحقت أضرارا بالسفن الفلبينية، وأعاقت العمليات البحرية القانونية”.

وأعرب سفير اليابان إندو كازويا عن “قلق بلاده البالغ إزاء الأعمال الخطيرة والعدوانية المتكررة” من قبل خفر السواحل الصيني.

وردت السفيرة الفرنسية ماري فونتانيل في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي: “نحن نعارض أي تهديد أو استخدام للقوة يتعارض مع القانون الدولي”.

مواجهة في بحر الصين الجنوبي
مواجهة في بحر الصين الجنوبي

اقرأ أيضاً:

))شاهد|| قطار يصعد فوق الآخر بحادث مروع في الهند.. تقرير يكشف التفاصيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى