أخبار غزة الآن عاجلاخبار العالم العربي

“الخطة تنتظر الموافقة”.. تقرير يكشف كيف ستبدو المرحلة المقبلة من الحرب بعد رفح

في تقريرٍ نشرته مساء أمس الإثنين، كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية نقلاً عن مصادر أنه بعد انتهاء العملية العسكرية للجيش في رفح سيتم الانتقال للمرحلة الثالثة، من خلال عمليات استهداف مركزة في شكل غارات في كامل أراضي قطاع غزة.

– كيف ستبدو المرحلة المقبلة من الحرب بعد رفح

ووفقاً للصحيفة فإن الخطة الثالثة من الحرب أعدتها المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وتنتظر حالياً الموافقة عليها من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقالت المصادر التي نقلت عنها الصحيفة: إن “المشروع التجريبي لمشاركة العناصر المحلية (الفلسطينية) في مناطق داخل غزة التي يكون فيها تواجد حماس ضعيفاً جداً، جاهز، وسيتم الترويج له أيضاً بشرط موافقة المستوى السياسي”.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أنه لا يبدو أن “هناك  تغيراً في موقف المستوى السياسي من السلطة الفلسطينية كعامل قادر على القيام بدور فعال في إدارة غزة، بل على العكس من ذلك، وفي ضوء الإجراءات التي تتخذها السلطة الفلسطينية ضد إسرائيل على الساحة الدولية، بدأ المجلس الوزاري السياسي الأمني بمناقشة حزمة “الإجراءات العقابية” ضد كبار مسؤولي السلطة الفلسطينية”.

كيف ستبدو المرحلة المقبلة من الحرب بعد رفح

إسرائيل تقول إن تسيطر على 70% من رفح

وأمس الإثنين، قال الجيش الإسرائيلي: إنه بات يسيطر “عملياتياً” على نحو 70% من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وأنه سيستكمل “في غضون أسابيع قليلة” عمليته العسكرية هناك.

ونقلت هيئة البث العبرية الرسمية عن الجيش الإسرائيلي قوله: “منذ 40 يوماً تقوم الفرقة 162 بمناورة برية في رفح، وتمكنت حتى الآن من السيطرة العملياتية الكاملة على حوالي 60-70% من رفح”، على حد زعمه.

وأضاف الجيش: “يتركز القتال الآن في أحياء تل السلطان والجزء الشرقي من حي الشابورة”.

وبحسب هيئة البث فإن الجيش الإسرائيلي، يقول: إن اثنتين من كتائب رفح الأربع في وضع صعب، وكتيبتين إضافيتين ذات كفاءة متوسطة – بحيث إن 50% من لواء رفح في وضع إشكالي”.

وأوضحت الهيئة أن الجيش الإسرائيلي، قال أيضاً: إنه خلال احتلال محور فيلادلفيا، تم رصد عشرات الصواريخ بعيدة المدى عليه، وحقيقة أن الجيش الإسرائيلي سيطر بسرعة على المحور حالت دون إطلاق الصواريخ من رفح”.

وإضافة إلى ذلك ذكرت الهيئة أن الجيش الإسرائيلي “يقدّر نهاية العملية برفح في غضون أسابيع قليلة وينتظر تعليمات من المستوى السياسي، ما إذا كان سيبقى في المنطقة، أو ينسحب ويعود عند الضرورة، كل ذلك وفقاً للتقييمات والاعتبارات العملياتية”.

ومعطيات الجيش الإسرائيلي، تؤكد ارتفاع عدد الجنود القتلى منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 662، بينهم 311 بالمعارك البرية التي بدأت في 27 من الشهر نفسه.

وفي 6 مايو/أيار الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي بدء عملية عسكرية في رفح متجاهلاً تحذيرات دولية من تداعيات ذلك على حياة النازحين بالمدينة، وسيطر في اليوم التالي على معبر رفح الحدودي مع مصر.

والجدير ذكره أن إسرائيل تشن منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، حرباً مدمرة على غزة، خلّفت أكثر من 122 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، ما أدخل تل أبيب في عزلة دولية وتسبب بملاحقتها قضائياً أمام محكمة العدل الدولية.

كيف ستبدو المرحلة المقبلة من الحرب بعد رفح
كيف ستبدو المرحلة المقبلة من الحرب

اقرأ أيضاً:

)) أمريكا نحو إبرام صفقة أسلحة ضخمة مع إسرائيل بقيمة 18 مليار دولار.. فماذا تشمل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى