اخبار العالم

ذراع جديد لحماس.. تصريح مسؤول إسرائيلي يشعل الجدل داخل تل أبيب

نائب رئيس الكنيست، نيسيم فاتوري، أثار جدلاً واسعاً في الأوساط الإسرائيلية بعد تصريحاته المثيرة للجدل التي وصف فيها المتظاهرين المعارضين لحكومة نتنياهو بأنهم “ذراع لحركة حماس”. نتيجة لذلك، طالب بيني غانتس، زعيم “معسكر الدولة”، بإقالته من منصبه.

 

وفي حديثه لإذاعة “صوت باراما”، أشار فاتوري إلى أن “حماس لديها عدة أذرع، منها الذراع العسكرية (كتائب القسام)، وأخرى تتمثل في المتظاهرين داخل إسرائيل”. 

 

وكان هذا التعليق على خلفية مشاركة عشرات الآلاف من الإسرائيليين في مظاهرة أمام الكنيست ومقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، مطالبين باستقالة الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة.

 

فاتوري واصل تصريحاته بأن “حماس وحزب الله يجدان تشجيعاً في المظاهرات المناهضة للحكومة”. وأضاف متسائلاً: “من يريد هذا الضغط على الحكومة بشأن الأسرى الإسرائيليين بهذه الطريقة العنيفة؟ حماس وحزب الله يعتبران هذه المظاهرات ميزة كبيرة”.

 

وادعى أن هذه الاحتجاجات تُقوي من موقف حماس، زاعماً أنها ساهمت في تصعيد الحركة ضد إسرائيل، في إشارة إلى هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. كما أضاف أن الاحتجاجات تعزز من قوة حماس وتعيق إطلاق سراح الرهائن.

 

تصريحات فاتوري قوبلت بموجة من الانتقادات داخل إسرائيل، حيث دعا غانتس إلى إقالته، مشيراً إلى أن عدم إدانة نتنياهو لهذه التصريحات يعكس موافقته عليها. في المقابل، عبر زعيم المعارضة يائير لابيد عن دعمه للمتظاهرين، واصفاً إياهم بأنهم “جنود وضباط في الجيش الإسرائيلي، وهم الاقتصاد الإسرائيلي، وهم المعلمون والأطباء، وهم تجسيد للصهيونية”.

 

لابيد أضاف عبر منصة “إكس” أن “الليكود كان يجب أن يقيل فاتوري صباحاً، لكنهم لن يفعلوا لأن هذه الحكومة قررت تفكيك دولة إسرائيل، وفاتوري هو مجرد عرض من أعراض ذلك”.

 

من جانبه، قدمت عضو الكنيست أوريت فركاش هكوهين من حزب “الوحدة الوطنية” شكوى إلى لجنة الأخلاقيات في الكنيست، مشيرة إلى أن تصريحات فاتوري تشكل “تحريضاً خطيراً ضد المتظاهرين المعارضين للحكومة”.

 

كما استنكرت قوة كابلان، التي تقود جزءاً من المظاهرات، تصريحات فاتوري واعتبرتها “تحريضاً خطيراً يمزق المجتمع بإيعاز من نتنياهو”.

 

وفي الوقت ذاته، شهدت القدس الليلة الماضية مظاهرة كبرى أمام الكنيست، شارك فيها عشرات الآلاف مطالبين بإسقاط الحكومة وتحديد موعد لانتخابات عامة مبكرة. واعتقلت الشرطة الإسرائيلية 9 أشخاص خلال المظاهرة في شارع غزة بالقدس، متهمةً بعض المتظاهرين بأعمال شغب عنيفة، مثل مهاجمة رجال الشرطة وإشعال النيران وخرق الأسوار.

 

ذراع جديد لحماس.. تصريح مسؤول إسرائيلي يشعل الجدل داخل تل أبيب
ذراع جديد لحماس.. تصريح مسؤول إسرائيلي يشعل الجدل داخل تل أبيب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى