اخبار العالم

كوريا الجنوبية تتحرك وتصدر بياناً بعد توقيع الاتفاق الدفاعي بين بوتين وكيم

استدعت كوريا الجنوبية السفير الروسي في سيول يوم الجمعة للاحتجاج على الاتفاق الدفاعي الذي تم توقيعه بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال زيارة بوتين لبيونغ يانغ هذا الأسبوع.

 

وأصدرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية بياناً دعت فيه روسيا إلى “التوقف فوراً عن التعاون العسكري مع كوريا الشمالية والالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي”.

 

جاء هذا الاستدعاء للسفير الروسي، غورغي زينوفييف، بعد توقيع بوتين وكيم على “شراكة استراتيجية شاملة” تتضمن التزام كل منهما بمساعدة الآخر في حال تعرضه لهجوم.

 

كما صرح بوتين يوم الخميس بأنه لا يستبعد إمكانية إرسال أسلحة إلى كوريا الشمالية، مما يعد انتهاكاً لعقوبات الأمم المتحدة المفروضة على بيونغ يانغ.

 

وأكدت وزارة الخارجية أن سيول طالبت روسيا بالوفاء بمسؤولياتها كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي.

 

وأشار النائب الأول لوزير الخارجية الكوري الجنوبي، كيم هونغ-كيون، في البيان إلى أن “انتهاك قرارات مجلس الأمن ودعم كوريا الشمالية يضرّان بأمننا وسيؤثران سلباً على العلاقات بين كوريا الجنوبية وروسيا”.

 

وتجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية تخضع لعقوبات من الأمم المتحدة منذ عام 2006 بسبب برنامجها النووي المحظور. وعلى الرغم من أن روسيا دعمت هذه العقوبات في البداية، إلا أن بوتين صرح في بيونغ يانغ بضرورة إعادة النظر في تلك العقوبات.

 

كوريا الجنوبية تتحرك وتصدر بياناً بعد توقيع الاتفاق الدفاعي بين بوتين وكيم
كوريا الجنوبية تتحرك وتصدر بياناً بعد توقيع الاتفاق الدفاعي بين بوتين وكيم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى