أخبار العراقاخبار العالم العربي

تحرك عسكري عراقي مع انتهاء مهمات التحالف الدولي بالبلاد

أعلن رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، التزام حكومته بمواصلة تعزيز قدرات الدفاع الجوي ومراقبة الأجواء، في سياق إنهاء مهمة التحالف الدولي في العراق.

 

وأشار السوداني في بيان أصدره مكتبه الإعلامي إلى أن “ضمان أمن وسيادة العراق على أراضيه وأجوائه ومياهه يشكل هدفًا رئيسيًا ضمن البرنامج الحكومي في مجال الدفاع ومواجهة التحديات الأمنية، خاصة بعد انتهاء مهام التحالف الدولي”.

 

وأكد السوداني على استمرار الحكومة في دعم وتطوير قدرات القيادة والسيطرة على الأجواء العراقية، بهدف حمايتها من الانتهاكات وتعزيز مستوى الاستجابة الفورية.

 

وعبر السوداني مراراً عن موقفه بأن وجود التحالف الدولي في العراق لم يعد ضرورياً وأنه حان الوقت لإنهاء وجوده العسكري في البلاد.

 

وفي يناير 2024، عقب سلسلة من الضربات الأمريكية على جماعات مسلحة عراقية، أعلن العراق عن اتفاقه مع واشنطن على تشكيل لجنة لبدء محادثات حول مستقبل التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة في العراق، بهدف وضع جدول زمني لانسحاب القوات وإنهاء مهام التحالف.

 

هذه الدعوات لإنهاء وجود التحالف الدولي، التي دعمتها الفصائل المسلحة الموالية لإيران منذ فترة طويلة، ازدادت زخمًا إثر الضربات الأمريكية المتكررة.

 

أثارت الضربات الأمريكية، التي جاءت ردًا على الهجمات المتكررة على القوات الأمريكية في العراق وسوريا منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، مخاوف من تصاعد الصراع الإقليمي في العراق.

 

في ضوء هذه التطورات، دعت الحكومة العراقية إلى بحث انسحاب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة من العراق، والتي كانت تهدف إلى منع عودة تنظيم داعش الذي سيطر في عام 2014 على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا قبل هزيمته.

 

حاليًا، تحتفظ الولايات المتحدة بنحو 900 جندي في سوريا و2500 جندي في العراق ضمن إطار قوات التحالف.

 

تحرك عسكري عراقي مع انتهاء مهمات التحالف الدولي بالبلاد
تحرك عسكري عراقي مع انتهاء مهمات التحالف الدولي بالبلاد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى