اخبار 24 ساعةاخبار العالم

بعد صدام جديد مع خفر السواحل الصيني.. رئيس الفلبين يتوعد

بعد اشتباك وقع بين طاقم سفينة فلبينية وخفر السواحل الصيني مؤخراً في بحر الصين الجنوبي، توعد الرئيس الفلبيني، فرديناند ماركوس جونيور، “أي قوة أجنبية”، حيث أكد أن بلاده لن تستسلم.

– رئيس الفلبين يتوعد 

واليوم الأحد، توجه فرديناند ماركوس جونيور مع كبار جنرالاته ووزير الدفاع إلى مقاطعة بالاوان على بحر الصين الجنوبي، وذلك للقاء أفراد البحرية الذين اشتبكوا مع خفر السواحل الصيني الاثنين الماضي أثناء محاولتهم نقل إمدادات إلى موقع استيطاني في منطقة سكند توماس شول المتنازع عليها.

وقال ماركوس للقوات الفلبينية: “لا نعمل على التحريض على الحروب، في دفاعنا عن الأمة نبقى مخلصين لطبيعتنا الفلبينية التي ترغب في تسوية كل هذه القضايا سلميا”.

وحول صدام الاثنين قال: “لقد اتخذنا خياراً واعياً ومتعمداً للبقاء في طريق السلام”.

ومن جانبه، قال قائد الجيش الفلبيني الجنرال روميو براونجونيورر: إن أفراد مجموعة العمليات الخاصة التابعة للبحرية الفلبينية، الذين تعرضوا للهجوم استخدموا فقط أيديهم العارية لصد الصينيين الذين صوب بعضهم السكاكين نحوهم.

وأثارت المواجهة العنيفة بين خفر السواحل الصيني وأفراد من البحرية الفلبينية إدانة وقلقاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان وأستراليا ودول أخرى، في حين ألقت الصين والفلبين باللوم على بعضهما البعض في التحريض عليها.

والجمعة الماضية، قال مستشارو ماركوس: إن إدارته ليس لديها خطة لتفعيل معاهدة الدفاع المشترك بين البلاد مع الولايات المتحدة.

رئيس الفلبين يتوعد 
رئيس الفلبين يتوعد

اقرأ أيضاً:

))آلاف المقاتلين من عدة دول يستعدون لحرب قادمة.. ومسؤول إسرائيلي يكشف سبب مماطلة السنوار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى