اخبار 24 ساعةاخبار العالم

دراسة تفجر مفاجأة حول حرائق الغابات الشديدة خلال العقدين الماضيين

ذكرت دراسة جديدة نُشرت اليوم الاثنين، أن تواتر وشدة حرائق الغابات الشديدة تضاعفت في جميع أنحاء العالم على مدى العقدين الماضيين، حيث أدى النشاط البشري إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب.

– تضاعف حرائق الغابات الشديدة خلال العقدين الماضيين

لأول مرة، تمكن الباحثون من رسم اتجاه عالمي لأكثر أنواع الحرائق تدميراً والمسؤولة عن أضرار اقتصادية كبيرة وخسائر في حياة الحيوانات والبشر.

ونُشرت الدراسة في مجلة Nature Ecology & Evolution.

وباستخدام سجلات الأقمار الصناعية، درسوا ما يقرب من 3000 حريق غابات ذات “قوة إشعاعية” هائلة بين عامي 2003 و2023، وحددوا زيادة قدرها 2.2 ضعفا في حدوثها خلال تلك الفترة.

وقالت الدراسة: إن شدة الحرائق العشرين الأكثر تطرفا في كل عام زادت أيضا إلى أكثر من الضعف – وهو معدل “يبدو أنه يتسارع”.

وفي هذا الخصوص، قال المؤلف الرئيسي للدراسة من جامعة تسمانيا في أستراليا، كالوم كننغهام: “كنت أتوقع أن أرى بعض الزيادة، لكن معدل الزيادة أثار قلقي”.

وأضاف: “أن آثار تغير المناخ لم تعد مجرد شيء من المستقبل، إننا نشهد الآن ظهور أجواء جافة ودافئة”.

فيما توصلت الدراسة إلى أن السنوات الست الأكثر تطرفاً من حيث كثافة وتواتر حرائق الغابات حدثت منذ عام 2017.

وشهد عام 2023 “شدة حرائق الغابات الأكثر تطرفا” في الفترة التي تمت دراستها.

وتم تجميع المناطق التي شهدت ارتفاعا في الحرائق الشديدة جغرافيا – لا سيما أمريكا الشمالية والأجزاء الشمالية من أوراسيا وأستراليا.

كما شهدت الغابات الصنوبرية المعتدلة، التي تغطي غرب الولايات المتحدة، زيادة بمقدار 11 ضعفا في الحرائق الشديدة خلال العقدين الماضيين.

وشهدت الغابات الواقعة في أقصى شمال الأرض والتي تغطي ألاسكا وكندا وروسيا ارتفاعا بأكثر من 7 أضعاف، وتم ربط الظروف الجافة المتزايدة التي تغذي الحرائق الهائلة بتغير المناخ.

ولكن الغابات تمتص أيضا الكربون من الغلاف الجوي، وفقدان الأشجار بسبب الحرائق يؤدي إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون مرة أخرى إلى الغلاف الجوي حيث يساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال كانينغهام: إن هذا يخلق “تأثيراً ارتجاعياً” على الكوكب.

وأضاف: “كما أنها تغطي مناطق واسعة بالدخان، مما يتسبب في آثار صحية كبيرة بما في ذلك العديد من الوفيات المبكرة أكثر مما تسببه النيران نفسها”.

وسلطت الدراسة الضوء على “الحاجة الملحة التي يجب أن نتكيف بها مع مناخ أكثر ملاءمة لحرائق الغابات الشديدة”.

وإلى ذلك، قال كانينغهام: إن ذلك يشمل إدارة أفضل للغابات على المستوى المحلي لمحاولة منع حرائق الغابات الكبرى.

تضاعف حرائق الغابات الشديدة خلال العقدين الماضيين
تضاعف حرائق الغابات الشديدة خلال العقدين الماضيين

اقرأ أيضا:

)) حريق ضخم يلتهم مركز أبحاث قرب موسكو.. وأنباء عن وجود قتلى وعالقين 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى