أخبار غزة الآن عاجلاخبار العالم العربيالأسلحة والمعدات العسكرية

حسن نصر الله يكشف عن سلاح أعاد حسابات إسرائيل بشأن جنوب لبنان

أكد زعيم “حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، أن “حركة حماس تُمثل محور المقاومة” في المفاوضات مع إسرائيل، مشيراً إلى أن “ما ترضى به حماس نرضى به جميعًا لأنها تنسق مع الفصائل الفلسطينية”.

 

وفي كلمته خلال الاحتفال التأبيني للقيادي البارز محمد نعمة ناصر الذي قتل في غارة إسرائيلية بطائرة مسيرة في جنوب لبنان، أوضح حسن نصر الله أن “التزام حزب الله بمعركة “طوفان الأقصى” كان حاسمًا منذ اليوم الأول، واعتمدنا تسمية طوفان الأقصى لجبهتنا اللبنانية”. وأكد أن “الهدف من هذه المعركة هو استنزاف قدرات العدو الإسرائيلي، وقد تحقق هذا الهدف حتى الآن”.

 

وأضاف نصر الله: “استطعنا إشغال جزء كبير من قدرات العدو وقواته وإبعادها عن حسم المعركة في غزة، وربطنا الشمال بغزة؛ إذا أريد للشمال أن يهدأ يجب أن تتوقف الحرب في غزة”. وأشار إلى أن “العدو صار على يقين بأن وقف الحرب في غزة هو السبيل الوحيد لوقف الحرب في الشمال”.

 

وأوضح أن العدو مرعوب ليس فقط من دخول الجليل، بل حتى من فكرة التسلل، ما دفعه لتعزيز الحضور البشري لتعويض الخسائر التكنولوجية، ما زاد من استنزافه. وأكد أن “العدو يعاني من مأزق اجتماعي بسبب الحاجة إلى تجنيد الحريديم، وهو ما دفع زعيمهم الروحي للتهديد بترك الكيان”.

 

وأشار زعيم “حزب الله” إلى أن “الحرب والحاجة إلى العديد دفعت العدو إلى إطالة مدة التجنيد الإجباري، مما خلق مأزقًا اجتماعيًا آخر داخل الكيان”. واتهم نصر الله نتنياهو وبن غفير وسموتريتش بتعطيل التوصل لاتفاق من أجل مصلحتهم الشخصية وضمان بقائهم في السلطة، مؤكدًا أن “الفشل هو عنوان هذه المرحلة داخل كيان العدو ولم تُحقّق أي من الأهداف في غزة”.

 

وأكد حسن نصر الله أن “حماس تُمثّل محور المقاومة في المفاوضات، وما ترضى به حماس نرضى به جميعًا، لأنها تنسق مع الفصائل الفلسطينية”. وأضاف أن “إصرار نتنياهو على عملية رفح هو إقرار بهزيمته، لأن العملية في تلك المنطقة الضيقة التي أعلنوا أنها ستستغرق أسبوعين، مضى عليها الآن شهران وأربعة أيام وقد تصل لأربعة أشهر”.

 

وأكد أن “جبهة لبنان ماضية في تحقيق هدفها، وتضغط على العدو إما بالرضوخ أو الهلاك، والعدو يعيش أسوأ أيامه خلال هذه المعركة“. وأشار إلى أن “أحد أهم المكاسب اللبنانية من صمود المقاومة الفلسطينية هو أنه لو حقق العدو نصرا سريعا في غزة لكان لبنان أول من سيكون في دائرة التهديد”.

 

وذكر حسن نصر الله أن “العدو في رفح بـ27 كلم ويحتاج لأربعة أشهر ويريد أن يهدد باجتياح جنوب الليطاني“. وأكد أن الجيش الإسرائيلي تعلم في لبنان خلال حرب تموز، حيث وضع أهدافا عالية وفشل في تحقيقها، مثل إبعاد حزب الله عن الحدود لمسافة 3 كلم، فكشف حزب الله عن سلاح “كورنت” بمدى 8 كلم، ما دفع العدو لتعديل أهدافه مرارًا وتكرارًا.

حسن نصر الله يكشف عن سلاح أعاد حسابات إسرائيل بشأن جنوب لبنان
حسن نصر الله يكشف عن سلاح أعاد حسابات إسرائيل بشأن جنوب لبنان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى