اخبار العالم

“استعداداً للحرب”.. مسؤول أمريكي يتحدث عن 4 إجراءات لتعزيز قوة الناتو

 

استعرض مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أربع خطوات اتخذتها إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لتقوية الناتو مطالباً أعضاء الحلف باتخاذ خطوات مماثلة بشكل مستمر.

 

خطوات لتقوية الناتو

 

وقال سوليفان إن الخطوات الثلاث الأولى ركزت على تقوية أوكرانيا وقدرات حلف الناتو العسكرية والمالية، فيما ركزت الخطوة الرابعة على مواجهة الصين وتعزيز الأمن في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

وأضاف مستشار الأمن القومي الأمريكي أن: “الخطوة الأولى كانت العمل على تحديث التحالفات في الردع والدفاع لأنه حينما تولى الرئيس بايدن منصبه كانت تحالفاتنا قد ضمرت وقمنا خلال ثلاث سنوات ونصف ببذل الجهد لدفع الحلفاء للاستثمار في حلف شمال الأطلسي ما يزيد عن 500 مليار دولار في مجال الدفاع”
وتابع: ” وخلال عام 2020 استثمر حلفاؤنا في الناتو ما يزيد على 325 مليار دولار، أي بزيادة 175 مليار”.

وأشار إلى أنه: “حينما تولى بايدن منصبه كان تسعة حلفاء فقط أوفوا باستثمار 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ومع انعقاد قمة واشنطن في الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الناتو يستثمر 23 حليفاً 2 في المائة لمواجهة التحديات في الإرهابيين إلى الطغاة إلى التكنولوجيا”.
وأكد على أهمية خطوة تحديث هيكل الناتو وحصول الحلف على الأسلحة التي يحتاجها لمواجهة التهديدات من اتجاهات متعددة في وقت واحد، والاستعداد لتسهيل قدرات القيادة والسيطرة لمواجهة أي أزمة والتحول إلى وضع الحرب وما يستدعيه الأمر من تعريف القوات منذ اللحظة الأولى، وتلقي الأوامر من خلال تنفيذ نموذج للقوات، وبالتالي يعرف الحلفاء عدد القوات التي من المتوقع أن يتم حشدها وسرعة حشد تلك القوات.

وأعطى سوليفان مثالاً قائلاً: “يمكن في غضون عشرة أيام أن يكون لدى الحلفاء 100 ألف جندي يتم حشدهم في غضون شهر ويتضاعف العدد في الأسابيع التالية حتى يصل إلى 500 ألف جندي”.

جاء ذلك في حديثه أمام غرفة التجارة الأمريكية مساء الثلاثاء على هامش قمة حلف الأطلسي، مشدداً على أن كل حليف في الناتو يجب أن يستمر في اتخاذ خطوة تلو أخرى لتعزيز الدفاع المشترك للحلف، وجعل الناتو أقوى وأكثر اتحاداً وديناميكية في مواجهة التهديدات واتخاذ وضع الاستعداد للحرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى