• الإثْنَين

    كانون الأول 2018

  • 10

تعهد خطيّ للطلاب السوريين بعدم الارتباط والزواج بـ”لبنانية” !

نشر في : فبراير 17, 2018 12:12 م

أجبر الأمن العامّ اللبناني، طالباً سوريّاً بالإكراه على التوقيع على تعهُّد خطيّ يُلزم نفسه فيه بعدم الزواج أو الارتباط، بأيّ فتاة تحمل الجنسية اللبنانية طوال فترة دراسته وإقامته في لبنان. وذلك كشرط لمنحه إقامة طالب وفق ورقة مصدقة لدى كاتب بالعدل، ومؤرخة في الثاني عشر من شباط / فبراير الجاري، مما أثار سخط الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وجاء في نصّ ورقة التعّهد: “أصرح على مسؤوليتي المدنية والجزائية، أنّه لا يوجد علاقة أو ارتباط من أيّ نوع كان يربطني بفتاة من الجنسية اللبنانية وأني أتعهد بعدم الزواج من أي فتاة من الجنسية اللبنانية، طوال فترة دراستي في لبنان”. بحسب مجلة “المفكرة القانونية” اللبنانية. مشيرةً إلى أنّ الأمن العامّ ردّ على لسان موظف لها: أنّ “التعّهد مطلوب فقط من طلاب الدين وليس من طلاب الاختصاصات الأخرى في الجامعات اللبنانية”.

وفي ذات السياق، وقّع طالب سوري آخر، تعهداً مشابهاً، تضمّن: “أنا الموقع أدناه من الجنسية السورية، أصرح طائعاً مختاراً، وأنا بكامل الأوصاف المعتبرة شرعاً وقانوناً انه لما كنت مسجلاً في معهد الدراسات الاسلامية والمسيحية في جامعة القديس يوسف، فإنّي أقرّ بموجبه وعلى كامل مسؤوليتي، من حقوقية وجزائية في حال ثبوت العكس، أنني عازب ولم يسبق لي الزواج لغاية تاريخه. كما أتعّهد بعدم الزواج طيلة فترة إقامتي على الأراضي اللبنانية. وإشعارا منّي بما تقدّم أوقع على هذا الإقرار والتعّهد لإبرازه حيث تدعو الحاجة وللعمل عند الاقتضاء”.

 

وقالت المجلة: إنّ الكاتبتين بالعدل (نسرين أيوب ومهى أبو نجم) اللتين نظمتا التعّهدين، أكدتا عدم وجود أيّ تعميم من قبل الأمن العام في هذا المجال، وأنّ هذه التعّهدات تتم بناءً على طلب صاحب المصلحة، وأنّ هذا الإجراء حديث العهد ولا يعود لأكثر من شهرين. مضيفةً على لسان رئيس مكتب مجلس الكتاب العدل في لبنان جوزيف بشارة، أنّ “هذه التعهدات تذكر بالتعميم المتعلّق بالعاملات الأجنبيات قبل سنتين؛ غير أنّ المختلف هو غياب أيّ تعميم رسمي في هذا المجال هذه المرة، ما أدى إلى معرفة بعض كتاب العدل، لا سيما القريبين من مراكز الأمن العام، بهذا التعهد كونه طلب منهم تنظيمه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات