• الإثْنَين

    كانون الأول 2018

  • 10

تفاصيل جديدة عن حادثة قتل رجل سوري لزوجته ضج بها العالم وبثها فيس بوك مباشر !

نشر في : مارس 4, 2018 9:06 م

ضجّت وسائل التواصل الإجتماعي مؤخراً بسبب مقطع مصوّر انتشر لرجل سوري ملطخاً بالدماء يظهر معه ابنه الذي لم يبلغ من العمر اثنا عشرة عام، ويتحدث من خلال خاصية (البث المباشر) عبر موقع فيسبوك، قائلاً أنه قام بطعن زوجته المدعوة “أم مروان” بـ ثلاث طعنات في الرقبة متذرعاً باتهامها بالخيانة، مذكّراً بين الحين والآخر أنّ نهايته كـ “نهاية رجل شجاع”، حيث قضى مدة الفيديو التي تجاوزت 12 دقيقة بتأكيده على ارتكابه الجريمة بسبب خيانة الزوجة التي قامت بتركه لتتزوج من رجل لبناني شيعي، مستغلاً إشراك ابنه بالجريمة ومطالباً المتابعين نشر المقطع على أوسع نطاق لفضح أفعال الزوجة المغدورة، متهماً إياها بكلام مسيء ومخل للآداب، ومتوعداً باقي النساء السوريات بالعقاب إن أقدموا على ترك أزواجهن.

أثار كلام المدعو “أبو مروان” ضجة هائلة بين أوساط روّاد مواقع التواصل الإجتماعي، لتنقسم الآراء بين مؤيدٍ ومعارض لجريمته، فالبعض اعتبره فعل بطولي مقنن يحق له قتل زوجته وأيَّ من يشاء بذريعة “جريمة الشرف” متجاوزاً العرف والقانون، فيما عارض البعض الآخر الجريمة المرتكبة متسائلين عن سبب اتهام الزوج لزوجته بالخيانة التي برر بها جريمته !

ليتبيّن لاحقاً أنَّ المغدورة “أحلام شطط” والمعروفة بـ أم مروان وهي ابنة حي السكري في محافظة حلب الشمالية، قد تزوجت من رجل سني تُركي الجنسية من أصلٍ لبناني، بعد إنفصالها عن زوجها الأول (أبو عمران الغندور) بعامين، وقامت مؤخراً برفع دعوى قضائية من أجل الحصول على حق حضانة أطفالها الثلاثة، وقد أصدرت المحكمة مسبقاً قراراً سمحت لها بأخذ أطفالها بشكل قانوني.

فيما تمكّنت وكالة “ستيب الإخبارية” من الوصول لأحد المقربين من الضحية، وهو الصحفي “أحمد حبوباتي” أحد جيران المغدورة في مقاطعة “بادن فورتيمبيرغ” الألمانية بمنطقة مولاكا التي كانت تسكن فيها، حيث أكّد للوكالة: أنّ الصورة التي انتشرت على أنها للضحية هي غير صحيحة وإنما هي صورة شقيقة المغدورة، كما أكّد أنّ كل ما نُشر من افتراءات من قبل زوجها هو غير صحيح، موضحاً أنها كانت تسعى لـ لم شمل أطفالها عن طريق القانون الذي سمح لها لاحقاً بحضانتهم.

وأضاف أحمد حبوباتي: أقرّت الحكومة الألمانية منذ قرابة الأسبوعين بمنع الطفل مروان (الذي كان متواجداً مع والده في المقطع المصور) من عودته لمنزل والده، معللةً بذلك أن الأب غير مؤهل وصالح لحضانة الطفل، ، ليقوم الزوج بخطف الطفل عمران والهروب به لليونان بُغية تهريبه لتركيا، وليعود به ثانية لألمانيا لابتزاز الزوجة وتهديدها بأخذ الأطفال في حال لم تُعطيه مستحقاتهم المالية من مخصصات ” الجوب سنتر “، ليقوم عصر البارحة بالتهجّم على منزل “أحلام” أثناء تواجد زوجها الثاني عند طبيب الأسنان ويقوم بطعنها 3 طعنات في الرقبة لتُقتل على الفور، حيث قامت الشرطة الألمانية باعتقال المدعو أبو مروان بتهمة القتل كما قامت الجهات المعنيّة بأخذ الأطفال للاحتفاظ بهم في مراكز خاصة بعد إخضاعهم لعلاج نفسي.

ومن جانبه، علّق الكاتب الصحفي “إياد شربجي” على الحادثة قائلاً لوكالة ستيب: أنّ المجرم كان على يقين أنه سُيبرر له من قبل البعض بأن هذه الجريمة ستشرعن ما فعله اجتماعياً بذريعة غسل العار لينال تعاطف الناس معه، بسبب إدعائه بأنها امرأة غير صالحة مكرراً هذه الجملة لأكثر من مرة، فهو تكلّم بهدوء وثقة واحساس بالشموخ مظهرهاً أنه غير نادم أو متألم على ما اقترفت يداه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات