• الإثْنَين

    كانون الأول 2018

  • 10

غصن الزيتون تسيطر على نصف منطقة عفرين وتحاصر الناحية الرابعة

نشر في : مارس 5, 2018 6:47 م

مع دخول معركة “غصن الزيتون” يومها الخامس والأربعين على التوالي، سيطرت قوّات المعارضة ضمن “الجيش الوطني” بمساندة “الجيش التركي”، اليوم الاثنين الخامس من مارس / آذار الجاري، على قرية “اليجي” على محور شيخ خروز وقريتي “بولشك والقطيرة وتلالها الأربعة” على محور شران شمالي مدينة عفرين شمال حلب، ليصبح مركز ناحية شران محاصر من ثلاثة محاور، وذلك بعد معارك مع الوحدات الكردية.

ومن جانبه صرّح المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، عصر اليوم، أنّ “نصف منطقة عملية غصن الزيتون تقريباً باتت تحت سيطرة القوّات المسلّحة التركيّة.

وفي تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” أكد النقيب “عبد الناصر جلال” قيادي في الفرقة (9) بالجيش الوطني، أنّه وبعد السيطرة على ناحيتي راجو، و الشيخ حديد، و حصار ناحية شران، ” اقتربت قوات الجيشين الوطني والتركي من بسط سيطرتها على ما يصل إلى خمسين بالمئة من مجموع المنطقة المستهدفة، ووحدات المدفعية سلاح الجوّ التركي يتابعان استهداف أماكن تمركز ميليشيا قسد “.

وقال النقيب: إنّ لـ ” شران أهمية كبيرة جداً حيث أنّها الناحية الرابعة التي تتم حالياً عملية تحريرها من أصل ست نواحي في منطقة عفرين كاملة، كما سنؤمن محيط الطريق الذي أصبح سالكاً لقوّاتنا من مدينة أعزاز حتّى ناحية الشيخ حديد، كما سنوقف استهداف أعزاز بقذائف الهاون من قبل ميليشيا قسد “.

وأضاف: ” لا يمكن أن نخوض أيّ معركة دون أن يكون هناك دم ندفعه حيث قدّمنا شهداء وجرحى من عدّة فصائل، وبالمقابل تمكّنا من قتل ما يزيد عن ١٢٠٠ إرهابي من قسد و دمّرنا عدّة معسكرات لهم، بالإضافة إلى خسائر فادحة تلقتها القوّات الشعبية التابعة للنظام، ومن جاء من أحياء حلب (الشيخ مقصود والأشرفية) الذين قام النظام بإخراجهم و زجّهم في هذه المعركة للتخلص منهم، في محوري جنديرس وراجو “.

وحول مميزات المرحلة الثانية من غصن الزيتون التي بدأت أول أمس، أكد القيادي، أنّها ” تتمثّل بإلحاق الهزيمة بميليشيا قسد الإرهابية في مراكز النواحي (بلبل – راجو – شيخ الحديد)، وإعطاء الدفع المعنوي لمقاتلي الجيش الحرّ بعد ازدياد رقعة المحرّر بنسبة كبيرة و بمدة زمنية محدودة، وأهم النقاط هي اتصال أعزاز براجو وأصبح الطريق آمناً وخط إمداد فعلّي لقوّاتنا اليوم “.

رابط الخريطة بدقة عالية :

https://b.top4top.net/p_794j9r0l1.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات