• الإثْنَين

    كانون الأول 2018

  • 10

قرابة مئة قتيل في الغوطة، والأمم المتحدة تغادرها بأوامر روسيّة

نشر في : مارس 5, 2018 10:34 م

قضى ثلاثة وتسعين شخصاً نحبهم، اليوم الاثنين الخامس من مارس / آذار الجاري، في حصيلة غير نهائية للقصف الجوّي والبرّي المستمرّ على غوطة دمشق الشرقية، وتوزّعوا على الشكل التالي: “24 في بلدة كفربطنا – ٢٤ في بلدة حمورية – 12 في بلدة جسرين – 10 في مدينة حرستا – 6 في دوما – 5 في بلدة حزة – 4 في بلدة عين ترما – 3 في مدينة سقبا – 3 في مدينة زملكا – قتيل في بلدة الأشعري وآخر في بلدة الأفتريس” بالإضافة إلى عشرات الإصابات وازدياد الأوضاع الإنسانية سوءاً.

وأشار مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الغوطة “ضياء الشامي” إلى انسحاب وفد الأمم المتحدة الذي دخل عصر اليوم إلى مدينة دوما بالغوطة الشرقية، بأوامر روسيّة من دون الانتهاء من إفراغ الحمولة جرّاء القصف الروسي العنيف والمتواصل الذي يستهدف المدن والبلدات، حيث أعادت الأمم تسع سيّارات معها إلى دمشق.

وقال رئيس الوفد الأممي “علي زعتر” لمحاصرين في الغوطة: “نحن معكم وإنّ تنفيذ قرار إدخال المساعدات شأن سياسي، ونحاول الاطلاع على أوضاعكم من الناحية الإنسانية وسندخل قافلة أخرى يوم الخميس المقبل” وذكر له نائب رئيس مجلس الوزراء في الحكومة السورية المؤقتة السيّد، أكرم طعمة: “منذ أسبوعين أطفالنا في الملاجئ والأقبية لم يروا النور وأنتم جئتم فقط بأربعة آلاف سلة غذائية لـ 450 ألف نسمة، وببداية الحملة تم استهداف 80 % من المؤسسات الإغاثية ولا نستطيع خدمة سوى اثنين % من السكان، والفعاليات المدنية تدين أيّ فكرة للتهجير القسري من الغوطة كما حصل في باقي مناطق ريف دمشق”. بحسب مراسلنا.

وكانت قوّات النظام أفرغت حوالي 70 % من محتويات قافلة المساعدات الأممية التي بلغت 46 شاحنة، من مخازن منظمة الصحة العالمية، ومنها الإسعافات الأولية واللوازم الجراحية والغسيل الكلوي والإنسولين. بحسب مسؤول بمنظمة الصحة العالمية.

وعسكرياً، سيطرت قوّات النظام مساء اليوم، على مساحات واسعة في بلدة المحمدية بمنطقة المرج بالغوطة الشرقية بعد معارك مع قوّات المعارضة (فيلق الرحمن) فيما أعلن جيش الإسلام الليلة الماضية، عن هجوم معاكس على المواقع التي تقدمت إليها قوّات النظام بمنطقة المرج، مما أدى لمقتل أكثر من خمسين عنصراً وعطب دبابة واستعادة بعض المواقع والنقاط.

شاهد القصف الجوي العنيف الذي استهدف مدينة #عربين بـ #الغوطة_الشرقية وما خلّفه من دمار
يوتيوب : https://youtu.be/avAQCgMbkYo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات