• السَبْت

    كانون الأول 2018

  • 15

بعد السيطرة على “جندريس” متى ستنتهي “غصن الزيتون” ؟

نشر في : مارس 8, 2018 4:36 م

سيطرت قوّات المعارضة، ضمن “الجيش الوطني” بمساندة “الجيش التركي”، ظهر اليوم الخميس الثامن من مارس / آذار الجاري، على مركز ناحية “جنديرس” بالكامل جنوب مدينة عفرين شمال حلب، بعد السيطرة على تلتها بالأمس لتصبح خامس ناحية بيد المعارضة، ضمن عملية غصن الزيتون المستمرّة بيومها الثامن والأربعين على التوالي، بالإضافة إلى سيطرتها على قرية “حلوبي كبير” بمحور شران شمال عفرين، وعلى “السجن الأسود” بمحيط ناحية راجو غرب عفرين بعد معارك مع الوحدات الكردية. بحسب مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” بريف حلب.

وقالت مراسلتنا: إنّ قصف جوّي تركي استهدف اليوم، مواقع الوحدات الكردية في بلدات “مريمين ودير جمال و تل رفعت ومنغ” بريف حلب الشمالي، بينما استهدفت الوحدات الكردية بلدة “كلجبرين” ومدينة “مارع” بقذائف مدفعية مما أوقع قتيلاً وإصابات بصفوف المدنيين. فيما أعلنت مصادر موالية للوحدات الكردية عن مقتل عائلة مكوّنة من أم وثلاثة أطفال جرّاء قصف تركي استهدف صباح اليوم قرية “ترندة” بريف عفرين.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم: إنّ ” عملية غصن الزيتون، التي تنفذّها قوّات الجيش التركي شمال سوريا، ستنتهي بحلول أيار / مايو المقبل “، مشيراً إلى أنّ ” تركيا والحكومة المركزية العراقية في بغداد ستنفذان عملية مشتركة ضدّ المسلحين الأكراد في شمال العراق، وأنّ العملية العابرة للحدود قد تبدأ بعد إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في مايو المقبل “.

ومن جانبه، أعلن وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، الخميس، أنّ القوات التركية تستعد خلال الشهر الجاري لاستخدام قذيفة راجمة صواريخ جديدة مطوّرة بقدرات محلّية خالصة، في إطار العملية في عفرين.

ويوم أمس سيطرت المعارضة والجيش التركي على ناحية “شران” وذلك بعد السيطرة على نواحي “بلبل والشيخ حديد وراجو” لتبقى ناحية “معبطلي” السادسة والأخيرة لتنتقل المعارك إلى مدينة عفرين.

 

رابط الخريطة بدقة عالية :

https://f.top4top.net/p_797hcect1.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات