• السَبْت

    تشرين الثاني 2018

  • 17

أمتار تفصل الأسد عن “نصيب” الحدودي تزامناً مع جولة جديدة للمفاوضات

نشر في : يوليو 6, 2018 1:10 م

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في محافظة درعا “محمد العبد الله”، أنَّ قوّات النظام واصلت قصفها لليوم الثالث عشر على الحملة الحملة العسكرية، حيث قام الطيران الحربي باستهداف كل من مدن وقرى “نصيب، درعا البلد، أم المياذن، النعيمة، طفس، الحارّة” بعشرات الغارات الجوّية، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات بشرية.

وإلى ذلك حقّقت قوّات النظام والميليشيات المساندة لها تقدماً واسعاً على حساب فصائل المعارضة في الريف الشرقي درعا، حيث سيطرت على كل من “الجيزة، الغصم، النعيمة، مزارع الشرعة، (اللواء38) دفاع جوي غربي صيدا، و(اللواء 99) كتيبة الرادار شرقي النعيمة”، مقتربين من الوصول لمعبر نصيب الحدودي مع الأردن، وذلك وفقاً للإعلام الحربي المركزي.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ الطيران الحربي السوري شنَّ اليوم الجمعة السادس من يوليو / تموز الجاري غارات على مواقع ضمن الأراضي الأردنية، مستهدفة منطقة “بساتين المغير” الواقعة بين بلدتي (الشجرة ، الطيرة) دون أنباء عن خسائر بشرية، فيما لم يُعلّق الإعلام المحلي على الغارات.

في حين أكّد مراسل الوكالة دخول مدرّعات روسيّة إلى معبر “نصيب الحدودي” مع الأردن وذلك قبيل عقد الاجتماع بين المعارضة والجانب الروسي، حيث أعلن ظهر اليوم عن بدء جولة جديدة من المفاوضات استكمالاً للجولات السابقة.

يُشار إلى أنَّ الشرطة الروسية إلى جانب عناصر من قوّات النظام قامت بتشكيل مخافر حدودية مؤلفة من 9 نقاط بدءاً من “سرية العمان” في ريف السويداء وصولاً إلى “سرية الندى” الواقعة بالقرب من بلدة المتاعية، وذلك لاستلام مهام السيطرة بشكل كامل.

 

رابط الخريطة بدقة عالية :

http://d.up-00.com/2018/07/153087147336881.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات