• الخَميس

    شباط 2019

  • 21

المعارضة والأسد يواجهان داعش بحوض اليرموك، ونزوح جماعي من زيزون

نشر في : يوليو 12, 2018 12:42 ص

تستمر الاشتباكات التي اندلعت فجر اليوم الأربعاء، في معركة أطلقها تنظيم الدولة “داعش” المتواجد في منطقة “حوض اليرموك” غرب درعا باسم “خالد بن الوليد” ضد قوّات المعارضة وقوّات النظام.

وأفاد “جهاد العبد الله” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا بأنّ مخيم “زيزون” غرب درعا يشهد هذه الليلة حركة نزوح جماعي للأهالي نتيجة شدة الاشتباكات بين قوّات النظام والمعارضة ضد “داعش” بالتزامن مع سقوط قذائف هاون مصدرها التنظيم مما أسفر عن وقوع عدد من الجرحى المدنيين، حيث يبلغ عدد النازحين في معسكر “زيزون” نحو (١٣٥٠) عائلة.

وفي سياق متصل، ذكر مراسلنا أنّ الاشتباكات مستمرّة في بلدة “حيط” المحاصرة من كافّة الجهات من قبل تنظيم الدولة في محاولة مستميتة منه للسيطرة على البلدة، وسط وقوع عشرات القتلى والإصابات في صفوف المدنيين، ولا يوجد طريق إخلاء لهم.

يُذكر أنّ التنظيم بدأ محاولاته بالتقدّم على مواقع قوّات المعارضة في بلدة “حيط” مساء أول أمس، لكنّه فشل حينها بعد تصدّي المعارضة له وإيقاعها قتلى وجرحى بصفوفه، فيما جدّد محاولته للسيطرة عليها صباح الأربعاء ، وذلك بعد سيطرته على تلة “يبلا” وقطعه طريق الإمداد الوحيد لها، فيما استهدف النظام مواقع داعش في محيط بلدة حيط وبلدتي سحم الجولان وجلّين بعدة غارات جوّية وقذائف مدفعية.

وقبيل بدء المعركة الحالية سمح التنظيم للأهالي بالخروج من حوض اليرموك، وأعطى أوامر لأهالي بلدتي “القصير وسحم الجولان” بالخروج منهما.

A

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات